برلمان

شخير يسأل عن التعويضات المالية المستحقة من العراق
لجنة تحقيق برلمانية في الإيداعات المليونية

(تحديث11) تقدم النائب د.خالد شخير بسؤال وزير الخارجية عن آخر ماتوصلت له الكويت بشأن التعويضات المالية المستحقة من العراق، كما وجه حزمة أسئلة لوزراء البلدية والكهرباء والتعليم العالي.  

(تحديث10)..هدد النائب خالد الطاحوس وزير الدفاع الشيخ أحمد الخالد بالاستجواب في حال نزول الجيش للقيام باستلام مهام موظفي الجمارك المضربين عن العمل منذ يومين.

وقال الطاحوس للوزير الخالد: “والله العظيم إن نزل الجيش للشارع وفي مواقع الإضرابات راح أصعدك منصة الاستجواب فالعمال لهم حقوق صدقت عليها الكويت مع المنظمات الدولية”. 

(تحديث9).. أكد النائب مسلم البراك أنه ليس لديه أي اعتراض على طلب مناقشة هجوم المتحدث باسم جماعة  الإخوان المسلمين محمود غزلان على دولة الإمارات شريطة أن تتضمن المناقشة مطالبة إيران بالانسحاب من الجزر الإماراتية. 

وساد هرج شديد في القاعة عند مناقشة هذا الطلب المقدم من الأقلية النيابية لينتهي المجلس إلى رفض طلب تخصيص جزء من جلسة غد الأربعاء لمناقشة هذا الطلب.

ومن جانب آخر رفض المجلس طلب النائب نبيل الفضل إحالة المواد التي تتعلق بحصانة النائب إلى المحكمة الدستورية لتفسيرها.

كما وافق المجلس على تكليف لجنة حماية المال العام بالتحقيق في عقد شركة شل المبرم مع شركة نفط الكويت ورفض ان تكون لجنة التحقيق مستقلة كما شرع الآن في مناقشة التأخير في تنفيذ مشروع المدينة الجامعية وطلبت الحكومة تأجيل الموضوع.

ورشح المجلس من جانب آخر النواب الدقباسي والمرزوق والطاحوس والطبطبائي لعضوية البرلمان العربي.

(تحديث8) وافق مجلس الأمة على تشكيل جلنة تحقيق في قضية الإيداعات المليونية من خمسة أعضاء كما وافق على تشكيل لجنة أخرى للتحقيق في قضية التحويلات الخارجية، وكلف لجنة حماية المال العام التي يرأسها النائب مسلم البراك في التحقيق في قضية تهريب الديزل. 

تأتي هذه القرارات “الجوهرية” رغم الرايات السوداء التي انتشرت لليوم الثاني على التوالي بين نواب الأقلية. 

وتتكون لجنة التحقيق في الإيداعات من النواب محمد هايف ورياض العدساني والصيفي الصيفي ومحمد الدلال ومسلم البراك بعد رفض ضم العمير وعبدالصمد لعضوية اللجنة بناء بناء على اقتراح الأقلية، كما رفضت الأغلبية مقترح مرزوق الغانم ندب عضوين من البنك المركزي، أما لجنة التحويلات الخارجية  فتكونت من خمسة أعضاء أيضاً هم:  فيصل المسلم وعبيد الوسمي وعبداللطيف العميري وخالد الطاحوس وفيصل اليحيى. 

كما وافق المجلس على تكليف لجنة الداخلية والدفاع في التحقيق في تجاوزات المباحث الجنائية وفي قضايا الاعتقالات التعسفية ضد البدون بعد المظاهرات ومقتل المواطنين البناي والميموني. 

(تحديث7)..طلب رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك  تأجيل استجوابه المقدم من النائب صالح عاشور لمدة أسبوعينن وافق المجلس على الطلب وتقرر أن تكون المناقشة يوم الأربعاء الثامن والعشرين من هذا الشهر.

(تحديث6) وصل للتو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الى قاعة المجلس، ويتوقع أن يطلب تأجيل مناقشة الاستجواب المقدم من النائب صالح عاشور، في وقت شهدت الجلسة قبل قليل مساجلة حادة بين النائبين علي العمير وفيصل المسلم على خلفية تعديل عدد اعضاء لجنة التحقيق من 5 الى 7 والتصويت لـ 5 أعضاء. 

ووصف العمير زميله للمسلم بـ “قلة الحياء” ورد المسلم قائلاً : يحليلك  اعرف نفسك وراجع تاريخك
ووفي الوقت ذاته أمر الرئيس أحمد السعدون بطرد عدد من الجمهور الذين صفقوا تأييدا للمطوع الذي اعترض على كلام المسلم عن الأقلية قائلا: احنا اقلية بس واحدنا بعشرة.

(تحديث5) تقدم أكثر من ثلاثين نائباً بطلب مناقشة قرار وزير ادلفاع الشيخ أحمد الخالد المتعلق بمنع إرسال بعض الحالات المرضية إلى العلاج في الخارج فيما طالب النائب مسلم البراك رئيس الوزراء بإلغاء القرار قبل المناقشة.

(تحديث4) انتهى المجلس من مناقشة بند الرسائل الواردة، ووافق عليها جميعا، فيما اسقط الرسالة الواردة من النائب عبدالحميد دشتي بشأن اعتراضه على زيارة لجنة الدفاع عن حقوق الانسان للكاتب المليفي في السجن المركزي، بعد طلب قدمه دشتي بسحب الرسالة.

وكان لافتا انه بعد مناقشة الرسائل الواردة والتصويت عليها طلب النائب محمد الجويهل نقطة نظام قائلا “ان ما يتم التصويت عليه لا نعرفه، فرد السعدون: “تم توزيعه عليكم وتلاوته ومناقشته والان التصويت عليه”، فعلت القهقهات القاعة.
وكان قد سبق الجويهل ذلك بالاعتراض على كلام السعدون مؤكدا انه غير مفهوم، غير ان السعدون احتواه وقال “نعم” وبدأ التلاوة بصوت أعلى.

ويحدث جدل الآن واسع على طلب تشكيل لجنة تحقيق في الايداعات المليونية بشأن تضمين الطلب أسماء أعضاء اللجنة، اذ اعتبره عدد من نواب الأقلية بأنه مخالفة صريحة للائحة الداخلية.

(تحديث3)…وافق مجلس الأمة على الطلب الذي تقدمت به الحكومة قبل قليل حيث تم تأجيل بند الاستجواب المدرج للمناقشة في جلسة اليوم إلى حين حضور الشيخ جابر المبارك والذي انشغل باستقبال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

(تحديث2)..طالب وزير الإعلام الشيخ محمد العبدالله الأحمد بتأجيل الاستجواب المقدم من النائب صالح عاشور إلى حين حضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك إلى الجلسة.

(تحديث1) دخل النواب الشيعة جميعهم ومعهم النائبان نبيل الفضل ومحمد الجويهل وهم يعلقون الأوشحة السوداء حول أعناقهم، فيما ينتظر أن يعقد المجلس جلسته التكميلية التي رفعها السعدون لعدم اكتمال النصاب.

(تحديث) رفع رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون جلسة المجلس التكميلية لنصف ساعة لعدم اكتمال النصاب فيما لوحظ عدم وجود الأعلام أو الأوشحة السوداء البديلة.

يستكمل مجلس الأمة جلسته العادية بعد ساعة من الآن وسط توقعات بعودة المساجلات التي شهدتها جلسة أمس بسبب الرايات السود التي رفعها نوابالأقلية على مقاعدهم. 

وكان نائب رئيس مجلس الأمة خالد السلطان رفع الجلسة أمس بشكل نهائي عندما وصلت الأمور إلى طريق مسدود مع نواب الرايات السود.. أو “الكتلة السوداء” وفق الوصف الذي أطلقه الكثير من المغردين على تويتر، حيث أصر أولئك النواب على إبقاء راياتهم منصوبة اعتراضاً على تصحيح البلاغ المحال إلى النيابة والمتعلق بدخول مجلس الأمة. 

وتبدو جلسة اليوم مهددة أيضاً، في ظل مطالبات عدد من نواب الأكثير بطرد من أسموهم بـ “المخربين” من القاعة مقابل تمسك هؤلاء “المخربين” بنصب الرايات السود التي قال النائب نبيل الفضل إنها من تفكيره وتدبيره. 

وإذا ما عقدت الجلسة فإن المجلس سيناقش الاستجواب الذي تقدم به النائب صالح عاشور ضد رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك والذي من المتوقع تأجيله لمدة أسبوعين بناء على طلب الأخير.

Copy link