برلمان

هايف يسأل الحمود عن تجمهر الاحتجاج ضد الكاتب المليفي

قدم النائب محمد هايف سؤالاً برلمانياً إلى النائب الأول رئيس مجلس الوزراء و وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود استفسر من خلاله عن التجمهر الذي أقامته مجموعة من الأشخاص وبعض أعضاء مجلس الأمة في ساحة الإرادة احتجاجاً على ما كتبه محمد المليفي, مطالباً بتزويدة بالاجراءات التي قامت الداخلية بهذا الشان.. وجاء نص السؤال كالتالي:  



قامت مجموعة من الأشخاص بالتجمهر أمام مجلس الأمة في ساحة الإرادة بتاريخ 10/فبراير /2012 وتم نقل هذا التجمهر على الهواء مباشرة من بعض الفضائيات، حيث ظهر من خلال هذا النقل مشاركة بعض أعضاء مجلس الأمة وعدد من المحاميين والشخصيات العامة وكان ذلك تحت نظر وسمع وزارة الداخلية.

وألقيت فيه عدد من الخطب ذكرت فيها ألفاظ تشكل شبهة جرائم جنائية يعاقب عليها القانون.

1- ما هي الإجراءات القانونية التي اتخذتها وزارة الداخلية بهذا الشأن؟

2- ما هي الإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية فيمن طالب بإهدار دم الكاتب محمد المليفي  في ذلك التجمهر مما يمثل شبهة جريمة تحريض على القتل؟

3- ما هي الإجراءات التي قامت بها وزارة الداخلية حيال النائب / عبد الحميد عباس دشتي عندما تعرض للكاتب الصحفي/ محمد المليفي بألفاظ تشكل شبهة جريمة؟ أطلب تزويدي بجميع الإجراءات التي اتخذتها الوزارة في هذا الشأن أن وجدت؟

4- وفي حال عدم اتخاذ أي إجراء؟ أطلب ذكر الأسباب التي حالت دون استدعاء هؤلاء الأشخاص واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم كما فعلت الوزارة في حالات مماثلة ؟

5- ما مدى صحة ما نشر في جريدة الرأي في عددها 11918 بتاريخ 17/2/2012 بوجود ضابط شارك في هذا التجمع في ساحة الإرادة؟ إذا كانت الإجابة بنعم يرجى تزويدي بجميع الإجراءات التي تم اتخذتها الوزارة ضد هذا الضابط؟



مع خالص التحية،،،

مقدم السؤال

محمد هايف المطيري

Copy link