منوعات

حتى لا يشعر المسلمون بالإهانة
ساركوزي يمّم شطر “المسجد الكبير ” بسبب “اللحم الحلال”

بعد الجدال حول اللحم الحلال الذي فجرته مارين لوبن، مرشحة اليمين المتطرف الى الانتخابات الرئاسية في 22 ابريل و6 مايو، زار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المرشح لولاية ثانية، الاربعاء مسجد باريس الكبير حيث اعرب عن امله في الا يشعر المسلمون “بالإهانة جراء جدال ما كان يجب أن يثار” في اعقاب خلاف حول اللحم الحلال.

وقال ساركوزي “أردت أن أقول لمواطنينا المسلمين ان من حقهم الطبيعي ان تكون لهم عقيدتهم الدينية كحق كل مواطن في ان يعيش دينه”.

وقالت السلطات الدينية المسلمة التي التقت ساركوزي في هذه المناسبة انها مطمئنة الى ما سمعته منه. الا ان رئيس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية محمد موسوي قال “يجب ان نبقى متنبهين، فالتصريحات التي من شأنها اهانة المسلمين او جرح مشاعرهم قد تعود”. ودشن ساركوزي ايضا في صحن المسجد نصبا تذكاريا للجنود المسلمين الذين سقطوا في سبيل فرنسا.

وكان قسم من الفريق الرئاسي قد أيد مرشحة اليمين المتطرف التي اقلقت تصريحاتها السلطات الدينية المسلمة واليهودية، واقترح رئيس الوزراء فرانسوا فيون على اليهود والمسلمين التخلي عن “تقاليد السلف القديمة” المتبعة في ذبح الحيوانات والتي لم يعد يعتد بها “كثيرا” اليوم.

وكان وزير الداخلية كلود غيان الذي حضر الاربعاء الى مسجد باريس، اقام رابطا بين حق الاجانب في التصويت في الانتخابات البلدية، الذي يطالب به الاشتراكيون، وبين الوجود المفترض للحم الحلال في المطاعم المدرسية، إلا أن ساركوزي رأى في نهاية المطاف ان هذا الرابط “مبالغ به”.

Copy link