محليات حبيب: لن نخشى الترهيب والوعيد والتشويه

جمعية الطيارين تدعم نقابة “الكويتية” في إضرابها اليوم

(تحديث1).. أعلن مجلس إدارة جمعية الطيارين ومهندسي الطيران الكويتية عن دعمه و تأييده لنقابة مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها في مطالبتها المشروعة بحقوق الاعضاء وفق عقد الاتفاق المبرم بينها و بين العضو المنتدب للخطوط الجوية الكويتية السيد محمد الهلال وبحضور معالي وزير المواصلات السيد سالم الاذينة.

وأكدت جمعية الطيارين أنها ستعمل جاهدة من أجل المحافظة على حقوق ومكتسبات اعضاء الجمعية العمومية من الطيارين ومهندسي الطيران والتي شددت على أنها غير قابله للمساومة. 

(تحديث).. أكد العضو المنتدب بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية محمد الهلال بعد الاجتماع مساء يوم الجمعة مع وكيل ديوان الخدمة المدنية والوكلاء المساعدين ان ديوان الخدمة المدنية قد قام برفع توصياته بشأن جميع طلبات نقابة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها والمتعلقة بالبدلات والعلاوات الخاصة الى مجلس الوزراء للبت فيها في اجتماعه القادم. 

حذر أمين سر نقابة العاملين بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها حسين صالح حبيب من “المساس بالعاملين المشاركين في إضراب غدا  السبت أو التعرض لهم.” رافضاً في ذات الوقت “أسلوب الترهيب والتهديد والوعيد والتشويه والمزايدة وتزييف الحقائق ومحاولات وصم النقابة بالتعنت والجمود والتخريب والتأزيم والتجمهر والإخلال بالأمن والسلامة والنظام في سابقة خطيرة وتمهيد فاضح ينذر بتعامل أمني غير مشروع وغير قانوني وغير مبرر يدق ناقوس الخطر إزاء حماية حرية الرأي والتعبير.”
ومشيراً إلى أن “النقابة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء كل من تسول له نفسه تزييف الحقائق وتشويه المضربين والمزايدة عليهم في حبهم وعشقهم لتراب وطنهم الغالي الكويت.” ومؤكداً على “اتخاذ النقابة لكافة الإجراءات القانونية إزاء من يتعرض للمضربين بالتهديد أو العقاب لمجرد ممارستهم لحقهم المشروع في الإضراب .
وقال ان “العاملين المضربين هم أبناء المؤسسة وشركاتها خرجوا من رحمها وهم الأحرص على مصلحتها ومستقبلها وأمنها وسلامتها ونظامها وسمعتها وهم من تكبدوا مشقة العمل في ظروف غاية في الصعوبة في ظل تقادم الأسطول الجوي للناقل الوطني وفي مرحلة انتقالية حرجة من عمر المؤسسة تتمثل في تحويلها إلى شركة مساهمة وفي ظل صورة مبهمة وحالة من عدم الاستقرار الوظيفي.” معرباً عن “خالص شكر مجلس إدارة النقابة ووافر امتنانه للحكومة لتعاطفها مع حقوق العاملين المشروعة إلا أنه وحده لا يكفي.” ومحملاً كلاً من “الحكومة وديوان ومجلس الخدمة المدنية لكامل المسئولية بعد التلاعب بحقوق العاملين وإهدار مكتسباتهم ووأد طموحهم والعبث بمستقبلهم الوظيفي والتنصل من عقد الاتفاق المعتمد والموثق والمبرم في 24/10/2011 في سابقة خطيرة تعد خرقاً للدستور والقوانين والأعراف والمواثيق الدولية وانتهاكاً صارخاً لكافة المعايير الإنسانية.”
 وناشد  نواب الأمة أن يضطلعوا بمهامهم ويتحملوا مسئولياتهم في سبيل دعم الحقوق العادلة للعاملين بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها الذين أولوا ثقتهم فيهم وانتخبوهم بالأمس للوقوف بجوارهم والدفاع عنهم اليوم.”

 

Copy link