عربي وعالمي

الإمارات تستنكر زيارة نجاد لـ”أبو موسى”: انتهاك لسيادتنا

اعتبر وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد أن الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد الأربعاء إلى جزيرة ابوموسى تشكل “انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث”.
والجزر الثلاث هي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى التي سيطرت عليها إيران غداة انسحاب البريطانيين منها في 1971 وتؤكد الإمارات سيادتها عليها.
وكانت الإمارات دعت مرارا إلى حل مسالة الجزر عبر المفاوضات المباشرة أو اللجوء لمحكمة العدل الدولية.
وقال وزير الخارجية الإماراتي أن هذه الزيارة “لن تغير من الوضع القانوني لهذه الجزر كونها جزءا لايتجزأ من التراب الوطني للإمارات”.
كما شدد على أن “هذه الزيارة والخطاب الاستفزازي للرئيس الإيراني يكشفان زيف الإدعاءات الإيرانية بشأن حرص إيران على إقامة علاقات حسن جوار وصداقة مع الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة”.
واستغرب وزير الخارجية توقيت الزيارة “كونها تأتي في وقت اتفقت فيه الدولتان على بذل جهود مشتركة لطي هذه الصفحة من خلال التوصل إلى حل لهذه القضية وفي الوقت الذي إلتزمت فيه دولة الإمارات بما تم الاتفاق عليه بين الدولتين رغبة منها في تهيئة الأجواء للتوصل إلى حل يعزز الإستقرار في المنطقة”، معتبراً أن الزيارة تعكس “خرقا واضحا وصريحا لهذا الإتفاق”.
Copy link