عربي وعالمي

“قاعدة اليمن” يقايض السعودية: نائب القنصل مقابل سجنائنا

أعلنت وزارة الداخلية السعودية مسؤولية عناصر تنظيم القاعدة عن اختطاف نائب القنصل السعودي عبدالله بن محمد الخالدي في مدينة عدن اليمنية والتي جرت في 28 مارس الماضي.  
وكشف المتحدث الامني باسم الوزارة في بيان عن اتصالات هاتفية تلقتها سفارة المملكة لدى العاصمة اليمنية صنعاء من مشعل محمد رشيد الشدوخي وهو أحد المطلوبين للجهات الأمنية ضمن قائمة 85 مطلوبا التي اعلنت عنها عام 2009 والذي “أكد مسؤوليتهم عن اختطاف نائب القنصل السعودي بعدن” مشترطا اطلاق سراحه بتنفيذ مجموعة من المطالب ابرزها تسليم عدد من السجناء الى أعضاء التنظيم في اليمن واطلاق جميع السجناء في السجون السعودية.
 كما تضمنت المطالب “اطلاق سراح جميع المعتقلين في سجون المباحث العامة وجميع المعتقلين اليمنيين المسجونين عند المباحث العامة ودفع فدية مالية سيتم الاتفاق عليها فيما بعد”.
وأكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية على “المواقف الثابتة للمملكة في رفض وادانة مثل هذه الأعمال الارهابية بكافة أشكالها وصورها والتي ينكرها الشرع الحنيف وتأباها الشيم العربية وهي ضرب من ضروب الفساد في الأرض” محملا من يقف وراء هذا “العمل الاجرامي كامل المسؤولية عن سلامة المواطن عبدالله الخالدي ونطالب باخلاء سبيله”.
 يذكر ان نائب القنصل السعودي في مدينة عدن اليمنية عبدالله الخالدي قد تعرض للاختطاف في 28 مارس الماضي على يد مسلحين أثناء ممارسته مهامه الوظيفية في منح المواطنين اليمنيين تأشيرات دخول المملكة للحج والعمرة والعمل وزيارة الأهل والأقارب وغيرها
Copy link