محليات رفض مشاركته باختراع تعليمي في المعرض العالمي للاختراعات

مركز “صباح الأحمد للإبداع ” يئد “إبداع” خبير كويتي

اعرب الدكتور زيد الشمري عن استيائه لرفض طلبه من قبل مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع للمشاركة في المعرض العالمي للاختراعات الذي سيقام في الولايات المتحدة في شهر يونيو المقبل .
 
وقال  الشمري  في بيان شكوى خص به ان اختراعه عبارة عن نموذج لتحليل مخرجات التعليم ، ويعد الأول من نوعه ليس فقط في الكويت “بل عالميا”حيث يهدف الى تحسين مستوى التعليم من خلال قياس مدى انجازات الاهداف الموضوعة وتحليلها بطريقة توضح أماكن القوة والضعف لكل برنامج ومنهج تعليمي، كما يسعى الى الارتقاء  بمستويات الطلبة  بعد تحديدها ووضع الخطة المناسبة لتحسينها.
واعلن الشمري انه يفكر في مخاطبة المنظمات والمؤسسات العالمية غير الكويتية لتبني اختراعه بعد رفض مركز صباح الأحمد طلب مشاركته في هذا المؤتمر العالمي الذي يصنف ويرتب الاختراعات بناءً على نوع التخصص .
وابدى الشمري اسفه لرفض المركز مشاركته في هذا المعرض العالمي وخصوصا  ان اختراعه “هو الاول لمخترع كويتي تربوي على طول مسيرة التعليم والاختراعات في الكويت “. 
وبين الشمري ان طلبه لمقابلة مدير المركز للتباحث في هذا الموضوع وكذلك مواضيع أخرى لها علاقة بالموهبة والابداع في الكويت قوبل بالاعتذار احيانا وبالرفض احيانا اخرى .
 وبحسب الشمري فهو “مخترع تربوي ومؤسس نظرية التعلم المنهجي المنشورة في أفضل المجلات العالمية ويستعان به في عدة مشاريع من ضمنها البرنامج  الانمائي للأمم المتحدة كخبير تعليم ، وكذلك في اليونيسكو تم استضافته في السنة الماضية كخبير تربوي كويتي والعربي الوحيد من بين 120 تربويا من دول العالم للمشاركة في وضع خطة للتعلم للقرن الواحد والعشرين “. مستنكرا استعانة مركز صباح الاحمد  بدكتور غير كويتي من احدى الدول العربية “وكأن الكويت خالية من الطاقات الشبابية الأكاديمية التربوية ذات الانجازات العالمية التي من الممكن أن ترقى بمستوى التعليم في الكويت” .
وحذر من ان هذا التجاهل هو معول لتحطيم الشباب الكويتي من ذوي الاختراعات والموهبة والابداع والتميز علميا وبحثيا . متسائلا : كيف تتطور الكويت في ظل محاربة الشباب الكويتي من ذوي التخصص والمبتكرين للاختراعات التي تهدف للاصلاح وتحسين مستوى وجودة التعليم في الكويت .
يذكر ان الدكتور زيد الشمري تخرج من جامعة بنسلفانيا وهو أحد الشباب الأكاديمي الطموح الذي يعمل في القطاع الخاص تحديدا كأستاذ مشارك في التعليم ومدير مكتب الابحاث والتطوير في إحدى الجامعات الخاصة المرموقة في الكويت ، وله العديد من الدراسات العلمية التي تتجاوز 40 بحثا علميا منشورا ما بين دراسات علمية في مجلات عالمية وكتب للتدريس ، بالاضافة إلى تأسيسه لنظرية جديدة في التعليم تعنى بنوعية تعلم الطلبة وهي نظرية تعلم الطالب المنهجي واختراعه لنموذج تحليل مخرجات التعليم (www.analysismodel.com) ، كما يترأس مجلس تحكيم مجلة علمية عالمية متخصصة في الدراسات والبحوث التربوية (www.ijaes.com) .
Copy link