فن وثقافة من المقرر عرضه في أوربا وأمريكا ولبنان

فيلم “ملك الرمال” عن حياة مؤسس السعودية.. مهدد بالإيقاف

تلقى المخرج السوري “نجدت أنزور” تهديدات بمقاضاته بجرم التشهير والاساءة إلى شخصية وعائلة ملكية عن مؤسس المملكة العربية السعودية الراحل عبدالعزيز آل سعود , بسبب فيلمه الجديد “ملك الرمال”.
حيث يستعد أنزور لعرض الفيلم الشهر المقبل في مهرجانات سينمائية عالمية ودور عرض في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا وبعض الدول العربية، ويقوم الممثل الإيطالي ماركو فوشي بدور الملك عبد العزيز في شبابه، والممثل الإيطالي فابيو تستي في كهولته، ويشارك فيه ممثلون من إنجلترا وتركيا وسوريا ولبنان. 
وقال المخرج نجدت أنزور إن التجربة الفنية التي يخوضها تنفرد بأول فيلم سينمائي يتحدث بصراحة متناهية عن تاريخ قيام المملكة العربية السعودية، وشخصية الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود”، مشيرا إلى أنه استوحى فكرة الفيلم مما يحدث اليوم في العالم العربي، أو مما سماه “إعادة تقسيم للمنطقة وكأننا في سايكس بيكو جديدة”.
 
وأكد صاحب “سقف العالم” و”ما ملكت أيمانكم”، أنه وجد في سيرة الملك المؤسس كل عناصر الدراما المشوّقة التي يمكن البناء عليها وإظهارها بشكل فني يمكن أن يلاقي صدى كبيرا لدى عرضها على الشاشة في كل أنحاء العالم.
 
وأضاف أن عملية إنتاج الفيلم أُحيطت بالتكتم التام بسبب حساسية الموضوع المطروح وخشية محاولات إيقاف إنتاجه، وقال: “ارتأينا إخضاع العمل للسرية المطبقة كما هي الحال في صناعة الأفلام حتى يتم الانتهاء من الإنتاج والتصوير ويصبح الفيلم واقعاً، وأصبح (ملك الرمال) واقعاً الآن”.
 
واعترف أنزور بأنه تلقى تهديدات بمقاضاته بجرم التشهير والإساءة لشخصية وعائلة ملكية من قبل شركة محاماة بريطانية متخصصة في قانون الإعلام، طلبت تفاصيل كاملة عن الفيلم وادعت أنها تمثل حكومة المملكة العربية السعودية. لكن على الصعيد السياسي في بريطانيا، لم تتصل أي جهة بخصوص الفيلم.
وأضاف أن شركة المحاماة “بعثت لنا برسائل تهدد فيها بإيقاف العمل في الفيلم ومنع عرضه في أوروبا وأمريكا ودول عربية من بينها لبنان، بعد أن رفضنا الاستجابة إلى طلبها، واتبعت الشركة الأسلوب نفسه مع الممثل الإيطالي فابيو تستي، الذي لعب دور الملك عبد العزيز في كهولته وهددته برفع دعوى جنائية ضده في إيطاليا، مما اضطرنا إلى اللجوء لشركة المحاماة البريطانية باركر جيليت التي قامت بالرد رسمياً على رسائل الشركة، وتوقف الموضوع عند هذا الحد”.
 
يشار إلى أن نجدت قد أخرج مسلسلات درامية تلفزيونية كبيرة، من أشهرها “نهاية رجل شجاع” و”أخوة التراب” و”الحور العين” و”رجال الحسم”، ونجح في الأعمال التي صنفت ضمن الفانتازيا التاريخية مثل “الجوارح” و”الكواسر” وحصد العديد من الجوائز العالمية.
Copy link