فن وثقافة تخوض أولى تجاربها التمثيلية في "غمضة عين"

أنغام في رمضان ” نبيلة اليتيمة”

في مغامرة تعد الأولى لها على الساحة الدرامية، تخوض المطربة أنغام تجربة التمثيل من خلال مسلسل “في غمضة عين” لتدخل به السباق هذا العام على المائدة الرمضانية، إذ يراهن المخرج سميح النقاش على نجاح مسلسله بتلك المغامرة التي يعتبرها تميمة حظ العمل، خصوصاً أن عدداً من الأعمال الدرامية عرض على أنغام خلال الفترة السابقة ولكنها لم توافق عليه، ناهيك بمشاريع أخرى درامية وسينمائية تم الإعلان عنها ولم تخرج إلى النور بسبب تراجعها.
وتكشف أنغام – حسب “الحياة اللندنية” أنها لم تضع أي شروط قبل خوضها في تجربة التمثيل خلال مسلسل “في غمضة عين”، كما تردد في وسائل الإعلام، مشيرة إلى أن العمل أتاح لها فرصة التمثيل “كهاوية وليس كمحترفة”، كما أتاح لها الإمكانيات كي تخرج به بصورة مختلفة على جمهورها، سواء شكلاً أو مضموناً، بينما تنتظر ردود فعل الناس على هذا العمل حتى تقرر “تكرار التجربة في المرحلة المقبلة مرة أخرى أم لا”.
 وعن تفاصيل دورها، تقول أنغام إنها تجسد شخصية “نبيلة” التي تنشأ مع زميلتها “فاطمة” (داليا البحيري) في إحدى دور الأيتام لتحصل إحداهما على ميراث، وعندما تذهب لاستلامه تكتشف مفاجأة يفجرها المحامي الذي يقوم بدوره محمد الشقنقيري. وتعرب انغام عن سعادتها البالغة بخوضها التجربة الأولى على الساحة الدرامية، خصوصاً إن ما اجتذبها الى هذا العمل “أحداثه الواقعية، بجانب السيناريو المليء بالتشويق والإثارة وقربه من الواقع الاجتماعي الذي نعيشه”، مشيرة إلى أنها تقوم بغناء “تترات” المسلسل بجانب التمثيل. مع أنها تحرص على ألاّ تكون بداية مشوارها في التمثيل بمسلسل غنائي تقوم بالغناء فيه خلال أحداثه.
 وفي الوقت نفسه، تنفي أنغام وجود اي خلاف مع داليا البحيري التي تشاركها البطولة بشأن ترتيب الأسماء، مشيرة إلى أنها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة. 
 كما تكشف أنغام أخيراً عن مفاجأة تقدمها للجمهور قريباً بطرح أغنيتها الجديدة لثورة “25 يناير”، مشيرة إلى تعرضّها للظلم كباقي المطربين والمطربات في عهد النظام السابق. لكنها في الوقت نفسه تستنكر إفساح المجال لعدد من المرشحين للرئاسة “من الذين بتنا نسمع عنهم كل يوم وليس لهم علاقة بالسياسة أو غيرها من شؤون البلاد”، مؤكدة أن الترشح للرئاسة تحوّل موضوعاً هزلياً في المجتمع، لكنها تؤمن “بذكاء الشعب المصري وقدرته على الاختيار السليم في النهاية”.
 
 
 
Copy link