برلمان ترأس اجتماعاً لمنسقي الوزارات في وزارة "شئون الأمة"

الهيفي: إنجاز إستحقاقات الحكومة في الأنشطة البرلمانية يعزز تعاون السلطتين

عقد الوكيل المساعد لقطاع الأعمال البرلمانية بمكتب وزير الدولة لشئون مجلس الأمة أحمد براك الهيفي اجتماعا أمس برئاسته لمنسقي وزارات الدولة المختلفة لتفعيل دور المنسقين في تسريع إنجاز كل ما يتعلق بشئون مجلس الأمة الخاصة بكل وزارة لاسيما موضوعات الأسئلة البرلمانية والاقتراحات برغبة وتوصيات مجلس الأمة. 
واستعرض الهيفي في الاجتماع ما تم إنجازه في الفترة السابقة منذ بدء الفصل التشريعي الرابع عشر لمجلس الأمة وطالب المنسقين بمزيد من الجهد لتسريع عملية الرد على الأسئلة البرلمانية، كما طالبهم القيام بعمل نوعي يواكب النهج الجديد للحكومة حيث وضعت ملف التعاون مع مجلس الأمة على رأس أولوياتها.
وقال الهيفي أن إنجاز استحقاقات الحكومة في الأنشطة البرلمانية هو مؤشر مهم على رغبة وزارات الدولة في الوصول إلى مناخ موات ودافع للسلطتين لتحقيق الإنجازات التشريعية وتعزيز التعاون البناء بين الحكومة ومجلس الأمة مشدداً على أهمية الإلتزام بالمواعيد اللائحية والشفافية في الرد على الأسئلة وهو ما يشدد عليه وزير الدولة لشئون الإسكان وزير الدولة لشئون مجلس الأمة شعيب المويزري.
وثمن الهيفي في الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة الدولة لشئون مجلس الأمة جهود منسقي الوزارات في هذا الشأن ودورهم في سرعة رد الوزراء على الأسئلة من خلال المتابعة الدقيقة للأسئلة الواردة والرد عليها،وحثهم على مواصلة جهودهم المتميزة خلال الفصل التشريعي الحالي ليحققوا ما ترمي إليه الحكومة من تحقيق طفرة نوعية في معدلات الرد على الأسئلة البرلمانية.
وتطرق الهيفي في الاجتماع إلى موضوع الاقتراحات برغبة التي يقدمها النواب مؤكداً للمنسقين أهمية سرعة رد الجهات الحكومية عليها قائلاً أن الرد على الرغبات يشكل أهمية قصوى لتعزيز التعاون بين المجلس والحكومة.
وخلال الاجتماع أثنى المنسقين على جهود وزارة الدولة لشئون مجلس الأمة وتوجيهات الوكيل المساعد لقطاع الأعمال البرلمانية واستعرض بعض المنسقين في مداخلاتهم بعض المعوقات التي تتسبب أحياناً في تأخير الرد على بعض الأسئلة فيما يخص وزاراتهم.
Copy link