آراؤهم

الحجرف و”الرابطة”

وزير التربية مع التحية
                       
” ان كنت تعلم فتلك مصيبة وان كنت لا تعلم فالمصيبة اعظم ” …!!؟

استقبالك لمجموعة تدعي انها رابطة وانها تمثل أعضاء هيئة التدريس ، وهي لا تمثل إلا من يدعي الانتساب اليها من سرداب منزله … فهذه مصيبة …!!
 

استقبالك لمجموعه افكارهم مبنية على ضرب اعضاء هيئة التدريس ومحاربة الكوادر الكويتية تحت مسمى رابطة اعضاء هيئة التدريس… فهذه  مصيبة …!!
استقبالك لمجموعه تدعي انها رابطة تعمل على تنفيذ اجندة  مشبوهة  بهدف توجيه ضربات مباشرة  وغير مباشرة  الى مكتب العميد من اجل ازاحته والجلوس في مكانه … فهذه ايضاً مصيبة  …!!
 

معالي الوزير ان هذه المجموعة تم تسميتها بمجموعة” اعداء النجاح والتطور ” فكل انجاز جديد يصيبها بالحساسية وكل خطوة  الى الأمام من قبل الغير هي بالنسبة لهم خطوة  الى الوراء ، تأخرهم عن ركب المناصب الإدارية ، متجاهلين دورهم الحقيقي  بالمشاركة في بناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة يستطيع ان يعمل من اي موقع يتواجد به ..
 
معالي الوزير … سوف احاول ان اجتهد لك في السطور القادمة لأقدم لك الخطوط العريضة  لحالة الاحتقان لدى بعض الاساتذة  الافاضل الذين يسعون جاهدين لخلق ازمات لا وجود لها ، واترك لك الحكم والتقييم ،،،

أبدأ معك بمن لم يحظ بثقة الوزيرة  موضي الحمود لمنصب عميد المعهد والذي اتجه بعد ذالك للقضاء في محاولة  منه لانتزاع احقيته بالعمادة  التي يدعيها مستنداً على ذالك بدرجته العلمية  التي يتمتع بها من غير وجه حق حتى هذه اللحظة  ، حيث انه حصل على درجة الدكتوراة ودرجة الأستاذية  معاً في اقل من عام واحد …!!؟ والجدير بالذكر ان جهوده باءت بالفشل وقد خسر القضية امام العميد الحالي للمعهد.

 وانتقل معك الى من تم اعفاؤه  من رئاسة القسم ، الشيء الذي افقده التوازن العقلاني واصبح يرى ان جميع ماتقوم به الإدارة  الحالية  هي سلسلة  من الأخطاء بدأت بعد اعفائه من المنصب الإداري ، ولن يدخر جهداً من اجل العمل على  ازالتها مهما كلف الأمر وأياً كانت الوسيلة سواء من خلال تضليل النواب الأفاضل بمعلومات غير دقيقة  وحثهم على توجيه الاسئلة البرلمانية  غير مكترث بمهام الوزير ومسؤولياته، او من خلال توجيه  بعض الكتاب للضرب في ادارة المعهد …!!
 

واعرج على من كان يتعشم برئاسة القسم التي لم تؤل اليه مما حدا به ان يقف موقف العداء امام الإدارة  الحالية  مقدماً العون لكل من يود الأساءة  اليها …!!؟
 

واضيف اليهم الذي اشارت التقارير السرية الى عدم صلاحيته  لمهنة التدريس والذي استشعر حول نية الإدارة  الحالية بعدم التجديد له للبقاء في منصبه  …!!؟
 كما اذكر من ضاق صدره حول مستقبله الأكاديمي بسبب فتح الباب على مصراعيه امام الكوادر الكويتية الجديدة  وبدء مرحلة المنافسة العلمية  ، علماً انه لا مانع لديه من الإستعانة بالكوادر العربية …!!؟

معالي الوزير … ان الحمل الوديع الذي يقدم لك الدرع  باليمين هو نفسه الذي يغرز خنجره بخاصرتك بالشمال من خلال توجيه الاسئلة  البرلمانية  عن طريق النواب الأفاضل من خلال البيانات المغلوطة  والغير دقيقة  التي يقدمها لهم …!!؟
 

معالي الوزير … كل هؤلاء لم يجمعهم الخوف على انهيار المؤسسة  التعليمية  او الحرص على  ألق الثقافة والتعليم الذي يدعونه ، بل جمعتهم المصالح المشتركة والعداوات للادارة  الحالية التي بدأت تعمل على تطوير هذه المؤسسة  من خلال الاتجاه الى الأكاديمية  التي تعتبر حلما بدأ يتحقق بجهود الادارة  الحالية  ومن خلال تدشين اقسام جديدة  تفتح افاق جديدة  لا طاقة  لهؤلاء بها …!!؟

 معالي الوزير … ان التعيينات الجديدة  التي يحاول البعض ان يعزف على اوتارها نغمات التأزيم والتجاوزات الغير قانونية تكاد ان تكون هي الوحيدة  التي تمت بصورة  قانونية  ووفق اللوائح والنظم المعمول بها في المؤسسات العلمية  مقارنة بالتعيينات التي تمت منذ تأسيس المعهد العالي للفنون المسرحية  …!!؟

 ان هذه التعيينات هي الوحيدة  التي تم الإعلان عنها في الصحف الرسمية  في تاريخ المعهد منذ تأسيسه  …!!؟
ان هذه التعيينات هي الوحيدة  في تاريخ المعهد التي شكل لها لجنة  علمية  معتمدة  من معالي وزير التربية والتعليم العالي د. موضي الحمود .
 

معالي الوزير … ان كل هذه الإجراءات لم تطبق في تعيين اي استاذ في تاريخ هذا المعهد بمن فيهم الأساتذة  الشاكين!
حيث ان قرار التعيين بالسابق يأتي بقرار منفرداً تارة  بيد العميد وتارة  اخرى بيد وكيل التعليم العالي  من دون الحاجة  للإعلان  بالصحف او المرور بلجنة  علمية  للقبول …!!؟
 
ولمعالي الوزير الإطلاع بنفسه على تاريخ هذه التعيينات منذ تأسيس المعاهد الفنية  والوقوف على صدق ما ذكرنا

معالي الوزير … ان من المفارقات المضحكة والتي يجب ان تذكر في هذا المقام هي ان عضو اللجنة  العلمية التي أقرت التعيينات الأخيرة  هو نفسه رئيس الرابطة التي يدعونها والتي تحاول جاهدة  للاطاحة  بهذه التعيينات …!!؟
 
معالي الوزير … في المحصلة  النهائية وباختصار شديد ان اشكالية الإدارة  الحالية  هي فقط انها تسير وفق اللوائح والنظم المعمول بها من جهة  ، وانها تسعى الى التطوير من جهة  اخرى ، وهذا ما يجعلها محاربة  وبشراسة  من قبل البعض الذي يعتقد ان انجازات الآخرين ماهي إلا نقاط تسحب من رصيده وتضاف الى رصيدهم  …!!؟
 
معالي الوزير … ان قراراتك القادمة اياً كان اتجاهها سوف تكون لنا نبراساً ومنهجاً نتعلم منها وسوف تخلق لنا سابقة نقف عليها ، داعين الله ان يوفقك لما فيه مصلحة البلاد والعباد …

 وتقبل مني جل التقدير والاحترام

 

Copy link