عربي وعالمي

مؤامرة لتجييش «الشباب السعودى» عبر الإنترنت

 حملة “السكينة السعودية” كشفت عن مخطط لتنظيم القاعدة فى اليمن لتجييش الشباب السعودى عبر شبكة الإنترنت من وراء مطالبته بالإفراج عن المعتقلات فى السعودية وتسليمهن إليهم، وأكدت الحملة “أن سعى القاعدة من وراء تلك الخطوة ما هى إلا محاولة لاستعطاف قلوب الرأى العام وهى ما ثبتت بعد رصد تزايد “كثيف” فى نشاط التنظيم على الشبكة العنكبوتية لمحاولة تجييش المتعاطفين مع المعتقلات”.
وأكد رئيس حملة السكينة السعودية المتخصصة بتصحيح الأفكار المتطرفة الشيخ عبد المنعم المشوح – فى تصريحات لصحيفة (الجزيرة) السعودية الصادرة اليوم الأحد – أن تنظيم القاعدة سعى من خلال مطلبه بالإفراج عن المعتقلات السعوديات ما هى إلا محاولة من التنظيم لاستمالة قلوب الرأى العام خصوصا فئة الشباب من الجنسين المتعاطفين مع المعتقلات، وجرهم لطريق الإرهاب بتجييشهم فى مغالاة الجهاد والتكفير.
وأفصح المشوح أن المخطط القاعدى لتجييش المتعاطفين انكشفت جليا عقب نشاط التنظيم خلال اليومين الماضيين على الإنترنت بشكل “خطير” عبر حسابات تابعة لغلاة الجهاد والتكفير خصوصا على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”.
وأوضح المشوح أن حملة السكينة رصدت تنامى حسابات ومعرفات تصنع تيارا متطرفا يتبنى أفكار الفئة الضالة المغالى فى التكفير، والداعى إلى التفجير والخروج، وتبنى الجهاد بمفاهيم خاطئة ومخالفة للشريعة.
وشدد المشوح على أن تركيز القاعدة بث السموم على أبناء السعودية.. محذرا فئة الشباب من الانجراف وراء الأباطيل التى يبثها أفراد التنظيم المنحرف. وقال “ننبه شبابنا الواعى والذى أثبت عبر الأزمات أنه لا ينجر وراء الدعايات المغرضة خاصة التى تخالف دينه وتضر بلده وأمنه وأهله إلى أساليب هؤلاء وطرقهم وعدم تصديق الإشاعات التى يصدرونها فهم لو أرادوا خيرا لاتخذوا الأساليب الشرعية فى النصيحة”.
Copy link