عربي وعالمي

«العليا الإيطالية»: برلسكونى كان يدفع إتاوة للمافيا لحمايته وعائلته

 المحكمة العليا الإيطالية ذكرت أن السيناتور مارشيللو ديللوترى كان يقوم بدور “الوسيط ” بين صديقه رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكونى وعصابات “كوزا نوسترا” الصقلية، مشيرة إلى أن برلسكونى كان يدفع مبالغ كبيرة (أى إتاوات) لحمايته وعائلته.
وقالت المحكمة اليوم الثلاثاء ـ فى حيثيات حكمها الصادر بتاريخ 9 مارس الماضى والذى الغى حكما على ديللوترى بالسجن لمدة سبع سنوات فى قضية تتعلق بالعلاقة مع المافيا وأعادت القضية من جديد للتحقيق “إنه من الصائب تقييم القضاة بمحكمة الاستئناف فى باليرمو، للبيانات المتقاربة من أكثر من شاهد لفرضية وساطة ديللوترى نتيجة لمصالح متقاربة بين برلسكونى وكوزا نوسترا تتضمن الحماية، فى مقابل مبالغ كبيرة دفعها برلسكونى لصالح المافيا”.
وأضافت المحكمة فى الحيثيات المكونة من 146 صفحة “إنه مع عدم وجود البدائل المتاحة، فإن الاتفاق كان ذا طابع وقائى وتعاونى وتم التوصل إليه من قبل برلسكونى مع المافيا من خلال ديللوترى.
يذكر ان جوفانى بروسكا وهو أحد أعضاء المافيا كان قد اعترف فى المحكمة خلال شهر مايو من العام الماضى بأن برلسكونى كان يدفع للمافيا “إتاوة” تقدر بمبلغ 600 مليون ليرة من العملة القديمة لايطاليا شهريا أى أكثر من 300 ألف يورو.
وأشار إلى أن رئيس الوزراء السابق كان يدفع هذه الأموال إلى زعيم المافيا 
ستيفانو بونتادى، وبعد موته أصبح يدفعها لسالفيتورى توتو الملقب باسم “زعيم الزعماء” والذى اعتقلته الشرطة الإيطالية عام 1993.
وقال عضو المافيا الإيطالية خلال شهادته للمحكمة التى كانت تحقق فى مسئولية المافيا عن أحد التفجيرات الكبرى التى وقعت فى إيطاليا فى التسعينات، إن برلسكونى كان يدفع الأموال للمافيا رغما عنه، لأنه مضطر إلى تسوية أعماله والحصول على تأييد زعماء المافيا له، ولكن فى فترة ما هددت المافيا برلسكونى بالقتل لأنه توقف عن دفع “الإتاوة”، وبعد أن حاولت قتله عاد برلسكونى مرة أخرى للانتظام فى دفع المال، وهذا ما كانت تقوم به المافيا مع عدة شخصيات أخرى غير برلسكونى.
Copy link