محليات تحت شعار " ثقافة اسرة"

وزير الاعلام يفتتح معرض الكتاب الاسلامي السابع والثلاثين

تحت رعاية  وزير الاعلام الشيخ محمد العبدالله الصباح تم افتتاح معرض الكتاب الاسلامي السابع والثلاثين تحت شعار ً  ثقافة اسرة ً  مساء امس الاول بحضور رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي حمود الرومي والأمين عام للأمانه العامه للأوقاف  الخرافي والنائب السابق ناصر الصانع وفي تصريح له على هامش جولته في المعرض قال وزير الاعلام الشيخ محمد العبدالله الصباح ان المعرض فرصة لبيان ثقافتنا الاسلامية والمفاهيم الوسطية التي يدعو لها الدين الاسلامي الحنيف بالاضافة الي حرص الجمعية علي اقامتها علي مدي 37 عام هو دليل واضح علي حرصها لتبني المفهوم الوسطي وتربية الثقافة القرآنية. 
ودعى الصباح مختلف الفئات العمرية لزيارة المعرض وان يقوم اولياء الامور علي تعويد ابنائهم علي القراءه فهي مدخل جميع العلوم. 
من جانبه أكد رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي حمود الرومي ان الجمعية تهدف من خلال معرضها لعدة اهداف ساميه منها ارشاد الشباب الي طريق الحق والاستقامه من خلال شغل اوقاتهم بما هو مفيد ونافع وايضا العناية بالدين والدعوة اليه وبث الاخلاق الفاضله وجمع الامه على مبادئ الاسلام فكان اقامة مثل هذا النوع من الانشطه الثقافيه ذو اثر واضح في اثراء الحياة الثقافية للجميع وخلق تفاعل فكري يشكل منبرا مفتوحا على مختلف الثقافات ومشاربها واضهار الابداعات في مختلف المجالات سواء كانت شرعيه او ادبية او علميه بالاضافه الي الاقتصاديه والسياسيه والفكريه.
واضاف الرومي ان المعرض يتميز باللقاءات والندوات الخاصة لقرائة عدد من الكتب المختاره بمشاركة نخبه من اهل الفكر والنقاد مضيفا ان منطلق حرص الجمعية على تحقيق اهدافها المنشوده من المعرض تم تطويره عاما بعد عام ليشمل مساحه اكبر وليتسع لعدد اكبر من الزوار والضيوف سواء كان على صعيد الدوله من خلال اجنحة تبرز المعالم الثقافيه لكل دوله مشاركه في المعرض او علي المستوى المحلي والإقليمي بمشاركة المكتبات المشهوره في بلدنا. 
 حيث تنصب كل الجهود لانتشار الكتاب كوسيله ثقافيه من حق الجميع الحصول عليها كما اننا نفتخر كوننا اول جمعية تقيم هذا المعرض بتوفيق من الله عز وجل ةاستمرارنا بأقامته طيلة السنوات الماضيه ونحن علي ثقة بأن معرض الكتاب الاسلامي الذي تقيمه جمعية الاصلاح الاجتماعي سنويا هو احد الوسائل العلمية السريعه في نشر الثقافة الاسلامية الصحيحة وترسيخ الفكر الاسلامي الوسطي المستنير دون تطرف او غلو ودون افراط ولا تفريط من خلال تسهيل الحصول علي الكتاب والشريط الاسلامي بالأضافة الي الاقراص الاكترونية المتميزة خدمة للمواطنين والمقيمين بما يجعل الكويت منارة للثقافة والعلم والمعرفة تحت رعاية  وزير الاعلام الشيخ محمد العبدالله الصباح تم افتتاح معرض الكتاب الاسلامي السابع والثلاثين تحت شعار ً  ثقافة اسرة ً  مساء امس الاول بحضور رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي حمود الرومي والأمين عام للأمانه العامه للأوقاف  الخرافي والنائب السابق ناصر الصانع .
وفي تصريح له على هامش جولته في المعرض قال وزير الاعلام الشيخ محمد العبدالله الصباح ان المعرض فرصة لبيان ثقافتنا الاسلامية والمفاهيم الوسطية التي يدعو لها الدين الاسلامي الحنيف بالاضافة الي حرص الجمعية علي اقامتها علي مدي 37 عام هو دليل واضح علي حرصها لتبني المفهوم الوسطي وتربية الثقافة القرآنية 
ودعى الصباح مختلف الفئات العمرية لزيارة المعرض وان يقوم اولياء الامور علي تعويد ابنائهم علي القراءه فهي مدخل جميع العلوم   
من جانبه أكد رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي حمود الرومي ان الجمعية تهدف من خلال معرضها لعدة اهداف ساميه منها ارشاد الشباب الي طريق الحق والاستقامه من خلال شغل اوقاتهم بما هو مفيد ونافع وايضا العناية بالدين والدعوة اليه وبث الاخلاق الفاضله وجمع الامه على مبادئ الاسلام فكان اقامة مثل هذا النوع من الانشطه الثقافيه ذو اثر واضح في اثراء الحياة الثقافية للجميع وخلق تفاعل فكري يشكل منبرا مفتوحا على مختلف الثقافات ومشاربها واضهار الابداعات في مختلف المجالات سواء كانت شرعيه او ادبية او علميه بالاضافه الي الاقتصاديه والسياسيه والفكريه .
واضاف الرومي ان المعرض يتميز باللقاءات والندوات الخاصة لقرائة عدد من الكتب المختاره بمشاركة نخبه من اهل الفكر والنقاد مضيفا ان منطلق حرص الجمعية على تحقيق اهدافها المنشوده من المعرض تم تطويره عاما بعد عام ليشمل مساحه اكبر وليتسع لعدد اكبر من الزوار والضيوف سواء.
 وكان على صعيد الدوله من خلال اجنحة تبرز المعالم الثقافيه لكل دوله مشاركه في المعرض او علي المستوى المحلي والإقليمي بمشاركة المكتبات المشهوره في بلدنا حيث تنصب كل الجهود لانتشار الكتاب كوسيله ثقافيه من حق الجميع الحصول عليها كما اننا نفتخر كوننا اول جمعية تقيم هذا المعرض بتوفيق من الله عز وجل ةاستمرارنا بأقامته طيلة السنوات الماضيه ونحن علي ثقة بأن معرض الكتاب الاسلامي الذي تقيمه جمعية الاصلاح الاجتماعي سنويا هو احد الوسائل العلمية السريعه في نشر الثقافة الاسلامية الصحيحة وترسيخ الفكر الاسلامي الوسطي المستنير دون تطرف او غلو ودون افراط ولا تفريط من خلال تسهيل الحصول علي الكتاب والشريط الاسلامي بالأضافة الي الاقراص الاكترونية المتميزة خدمة للمواطنين والمقيمين بما يجعل الكويت منارة للثقافة والعلم والمعرفة.
Copy link