رياضة

“تشيلسي” كتب صفحة جديدة في تاريخه .. من الـ”كامب نو”

بغض النظر عن نتيجة مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في ميونيخ الشهر المقبل، فإن انتصار تشيلسي المذهل 3-2 في مجموع المباراتيّن على برشلونة المدجج بالمهارات على ملعب الـ”كامب نو” في الدور قبل النهائي أمس الثلاثاء، سيعد أحد الانجازات البطولية للنادي الانجليزي.
ولعب تشيلسي بعشرة لاعبين لنحو ثلثي المباراة، بعد طرد القائد “جون تيري” وأفلت من حصار الفريق الاسباني، قبل أن يعوّض المهاجم “فرناندو توريس” المولود في مدريد، والذي حصل النادي الانجليزي على خدماته مقابل 50 مليون جنيه استرليني (80.75 مليون دولار) شهورًا من الإخفاق بتسجيل هدف في الأنفاس الأخيرة، قاد به الفريق للتعادل 2-2 مع برشلونة والفوز 3-2 في مجموع المباراتيّن.
وعبّر هذا الانتصار عن البطولات الكبرى التي قام بها دفاع تشيلسي الحديدي في مواجهة أسلوب لعب برشلونة المعتمد على المهارات والتمرير.
ونشرت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الاربعاء صورًا لوجه “توريس” الممتليء بالسعادة على صفحاتها، تحت عناوين تقول “العمالقة” و”رجال المعجزات”.
وكان “راميريس” سجل هدفًا رائعًا مع نهاية الشوط الأول، ليقلّص الفارق إلى 2-1 بعد تقدّم برشلونة بهدفيّن، ليضع فريقه في موقف قوي للفوز بالمواجهة حيث كان يكفيه الخروج بهذه النتيجة لحسمها لصالحه.
وسمح هذا الهدف لتشيلسي الذي كان يرتدي قميصًا يشبه قميص لعب ريال مدريد الأبيض، باستكمال اللقاء بعقلية حروب الخنادق، وهو ما استفاد منه الفريق كثيرًا.
وكلل هدف “توريس” الحاسم بعد نزوله بديلًا ليلة ملحميّة عجزت معها كلمات الإشادة من “غاري نيفيل” الذي يقوم بالتعليق لشبكة “سكاي” الرياضية.
ولعب “نيفيل” مع مانشستر يونايتد عندما انتزع الفوز من بين أنياب بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا 1999 في ليلة ملحمية أخرى على ملعب الـ”كامب نو”.
وبعد أن شقّ “توريس” طريقه وحيدًا نحو مرمى برشلونة، بدون اي ملاحقة من دفاع النادي الاسباني في الدقيقة 90، قبل أن يخدع الحارس “فيكتور فالديز، ويسجل في المرمى.. صاح “نيفيل” قائلًا “غير معقول ..غير معقول” وكان هذا أقل وصف لما حدث.
فبعد موسم كاد أن يكون الأسوأ في السنوات الأخيرة بالنسبة لتشيلسي، وكان يتوقع أن يكون الأخير لعدد كبير من لاعبي الحرس القديم، مثل “ديدييه دروغبا” و”فرانك لامبارد”، أصبح النادي على بعد انتصار وحيد من دخول كتب التاريخ.
وسيدخل تشيلسي مباراة النهائي أمام بايرن او الريال في 19 مايو المقبل بدون “تيري” الذي حصل على بطاقة حمراء، لاعتدائه بالضرب على “الكسيس سانشيز” بالركبة في الظهر.
كما سيغيب عن صفوف الفريق الانجليزي الظهير الأيمن “برانيسلاف ايفانوفيتش” الذي حصل على إنذار، للاعتراض بعد أن اهدر “ليونيل ميسي” ركلة جزاء في الشوط الثاني لبرشلونة، إضافة إلى غياب “راؤول ميريليش” و”راميريس” اللذيّن قاتلا كالأسود خلال المباراة.
وتغيّرت حظوظ تشيلسي منذ رحيل المدرب البرتغالي “اندريه فيلاس بواس”، بعدما أقاله “رومان ابراموفيتش” مالك النادي، وحل مكانه المدرب المؤقت “روبرتو دي ماتيو”، وأصبح لديه الفرصة للفوز بدوري الابطال في ميونيخ لأول مرة في تاريخ النادي الانجليزي.
Copy link