محليات اتهم دعاة رئيس الوزراء الشعبي بتنفيذ أجندات خارجية

“الله يحفظج ياكويت” يناقض نفسه وينتقد الاتحاد الخليجي

انتقد تجمع “الله يحفظج ياكويت” صراحة الدعوات النيابية للدخول في الاتحاد الخليجي ، الذي يريد به خادم الحرمين وقادة دول الخليج مواجهة التحديات وتقوية شوكة دول مجلس التعاون.كما وجه التجمع اتهاما الى المطالبين برئيس وزراء شعبي بانهم “ينفذون اجندات خارجية”. واصفا دعوتهم بـ”التبجح”
ودعا رئيس تجمع “الله يحفظج ياكويت” المحامي علي العلي الى ثبات الشعب الكويتي على الولاء للوطن والأسرة الحاكمة آل الصباح الكرام. 
وقال العلي في تصريح صحفي “بانت مخططات الدمار والأهداف غير الشرعية لبعض النواب الذين كشروا عن أنيابهم وأبرزوا مخالبهم وباتوا يتبجحون بكل وقاحة بتنفيذ أجندات خارجية هدفها تكريس نظرية خاطئة أن الكويت بلد مؤقت من خلال الدعوة أولا إلى وجود رئيس وزراء شعبي وتاليا إلى الدخول في اتحاد خليجي مع دول خليجية معينة في التفاف صريح واضح لجلب الربيع العربي في الكويت”، على حد قوله.
واضاف العلي “نقول لهؤلاء بأصوات الأغلبية الصامتة والتي سيبلغ صدى صوتها العالم بأسره بإن الكويت كانت وتزال وستبقى بحكم آل الصباح وتعين رئيس الوزراء هو حق اصيل لسمو الامير ولن نقبل من الآن وصاعدا الوقوف مكتوفي الأيدي في وجه أصحاب الأجندات الخارجية وسنتمسك بولاؤنا للوطن والأسرة الحاكمة، وسنعيد مآثر الآباء والاجداد عندما كانت الكويت تعيش بسلام بحضرها وباديتها في بحرها وصحرائها ونذكر هؤلاء أن الطاغية المقبور صدام حسين لم يستطع القضاء على وحدتنا الوطنية وعهدنا الدائم للأبد بالولاء للكويت والأسرة الحاكمة.
واختتم العلي تصريحه قائلا”ننصح أصوات النشاز بالانشغال بالتشريع وسن القوانين وممارسة الدور الرقابي بعيدا عن تنفيذ الأجندات الخارجية”.
Copy link