عربي وعالمي

انشقاقات في صفوف الجيش السوري و 24 قتيلاً أغلبهم في ريف دمشق

لقي 24 شخصاً مصرعهم على يد أجهزة الامن السورية بينهم 10 جنود منشقين, إثر أشتباكات مع القوات التابعة لنظام الاسد في ريف دمشق, حيث ذكر ناشطون في صفوف المعارضة بأن “الاشتباكات وقعت إثر انشقاق مجموعة من الجنود، لاحقتهم الأجهزة الأمنية إلى منطقة القلمون على الحدود اللبنانية، مبينين أن الضحايا هم 4 معارضين و6 مدنيين.  
وقعت اشتباكات مماثلة بين القوات النظامية والمنشقين في ريف حلب وإدلب واللاذقية، ودارت معارك دامية إثر انشقاق 30 عسكرياً في قرية برج اسلام قرب المقر الرئاسي الصيفي، قال المرصد إنهم من حراس القصر، بينما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن “وحدة عسكرية متمركزة قبالة البحر شمال اللاذقية تصدت لمحاولة تسلل مجموعة إرهابية مسلحة من البحر قدمت على متن زوارق مطاطية، واشتبكت معها، و”أجبرتها على الفرار”، بعد مقتل وجرح عدد من أفراد القوات النظامية والمهاجمين. 
وبعد وصول الجنرال النرويجي روبرت مود رئيس البعثة الدولية المكلفة بالاشراف على وقف إطلاق النار، أفادت الهيئة العامة للثورة في سوريا بأن قوات أمنية منعت عن طريق التضليل، مراقبي الأمم المتحدة من دخول بلدة حيط المدمرة بفعل القصف بمحافظة درعا، وقد تم توجيههم إلى مواقع سياحية.
Copy link