محليات

المبارك احتفى بربيع الإعلام العربي في افتتاح الملتقى الاعلامي

في احتفالية مميزة  بدأت فعاليات  الملتقي الإعلامي التاسع أول أمسياتها في فندق شيراتون الكويت  تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح .
وأكد رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك تقديم كافة أنواع الدعم للإعلام الواعي والحكيم الذي يضع مصلحة الشعوب فوق كل اعتبار. 
وأضاف المبارك ان الكويت سباقة في دعم الإعلام المفتوح ودعم مثل هذه الملتقيات الإعلامية الهامة مشيدا بدور الإعلام العربي في تعزيز الوعي وصناعة الرأي العام المستنير. 
من جهته  قال الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس في كلمته التي ألقاها  في افتتاح الملتقى :  انه عام بعد عام ودورة بعد دورة تزداد عزيمتنا نحن الإعلاميين لنستثمر أجواء الحرية التي تتنفسها الكويت من اجل نقاش إعلامي هادف وجاد يتناسب مع المرحلة التي يمر بها عالمنا العربي. 
وأضاف إن إعلامنا العربي الآن قد بات على أعتاب مرحلة فارقة ودقيقة” مرحلة الربيع العربي” التي هبت على العالم العربي فاستطاعت أن تجعل المواطن العربي أكثر فاعلية ومشاركة من أي وقت مضى مؤكدا على ارتباط الإعلام ووسائل الاتصال بما يشهده المجتمع العربي من حراك أو قضايا بعينها. 
وأوضح أن ارتباط شعار الملتقى في دورته الحالية بما يشهده العالم العربي من حراك سياسي وانعكاساته على الإعلام يجعل الإعلام مسؤولا عن تشكيل الوعي العام فهو مرآة تعكس حالة أي مجتمع ونستطيع من خلالها قراءة مفردات الواقع ونسعى لغد إعلامي أفضل. 
وبدوره قال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير محمد الخمليشي في كلمته التي القاها نيابة عن  الدكتور نبيل العربي أمي عام جامعة الدول العربية  أن الملتقى الإعلامي العربي استطاع خلال السنوات الماضية أن يكون منبرا  للحوار والتواصل من خلال تناوله لقضايا على قدر كبير من الأهمية في كل عام.
وأضاف  الخمليشي إن المتلقي يشهد حضور كوكبة من الإعلاميين والسياسيين ورجال الفكر ولاشك أن الجهود الكبيرة التي تبذل لإنجاح هذا الحدث الهام تساهم في تنمية أجهزة الإعلام العربية.
ومن جانبه قال وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية الناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية سمير ديلوه أن صورة الإعلام العربي لا تزال غير واضحة المعالم  مشبهها بالشجرة التي بدت براعمها ولكنها لم تزهر بعد.
وفي كلمته  التي ألقاها نيابة عن  أمير منطقة مكة المكرمة ومؤسس الفكر العربي الأمير خالد الفيصل قال الأمير سلطان بن خالد الفيصل إننا نتطلع جميعا في ظل تطور وسائل الاتصال الحديثة التي أصبحت بمتناول الجميع ولها الأثر الفاعل سلبا وإيجابا إلى مواكبة التطوير التقني لمبادرات علمية واستراتيجية وفكرية وثقافية للاستفادة من تلك الوسائل بما يخدم امتنا.
وكان ختام كلمات الافتتاح للشيخ محمد العبدالله الصباح  وزير الإعلام الذي أكد في كلمته التي ألقاها في افتتاح الملتقى أن هذه فرصة طيبة أن نلتقي لنناقش قضايانا الإعلامية التي أصبحت ركنا أساسيا في المشهد العربي,  مؤكدا أن الكويت حكومة وشعبا يسعدها دائما أن تكون ملتقى العرب خاصة إذا تعلق الأمر برسالتها التي شكلت هويتها “رسالة الحوار والتواصل والتفاعل الحضاري مع الآخرين في مختلف المجالات”.
وأضاف العبد الله أننا نعلم جميعا أهمية وسائل الإعلام فهي وسيلة من وسائل الإصلاح إن أحسن استخدامها وسلاح ذو حدين موضحا أن هذا الملتقى الذي يحمل شعار “ربيع الإعلام العربي” فرصة تدريبية على حسن استخدام السلاح الإعلامي في ميدانه.
وشهد حفل الافتتاح تكريم الحائزين الجائزة العربية للإبداع الإعلامي والتي حصل عليها كل من سمير عطا الله من لبنان ووزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي من الكويت والأميرة ريم العلي من الأردن والأمير خالد الفيصل وتسلمها نيابة عنه الأمير سلطان بن خالد الفيصل ووزير حقوق الإنسان والعدالة الحقوقية والناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية ضيف الشرف للملتقى الإعلامي العربي التاسع سمير ديلو ووزير الإعلام الشيخ محمد عبدالله المبارك, كما قدم الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس درعا تكريمية لسمو رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة للملتقى. 
وكان سمو رئيس الوزراء افتتح المعرض المصاحب للملتقى والمشارك فيه عدد من الجهات الحكومية والإعلامية ، وكان نجاح هذا الملتقي عبر هذه الدورة والدورات السابقة تأكيدا لدور الكويت الريادي  علي خارطة الإعلام العربي وللجهود المبذولة من  قبل هيئة الملتقي الإعلامي التي يرأسها الإعلامي المتميز ماضي الخميس ومايبذله ومجموعة العمل من أجل  الارتقاء بدور الملتقي  ورسالته التي أصبحت  جزءا مهما من منظومة الأعلام العربي . .
Copy link