رياضة

روني .. رجل المواقف الصعبة

عندما ظهر “واين روني” للمرة الأولى في “يورو 2004”.. وهو في الثامنة عشرة من عمره، فإنه كان عاصفًا وصاحب صوت عال وأحرز أهدافًا.
وفي المواجهة الأخيرة للمنتخب الإنجليزي بالمجموعة الرابعة لـ”يورو 2012″ الثلاثاء الماضي أمام أوكرانيا، حصل “روني” على شرف المشاركة منذ البداية من قبل المدير الفني “روي هودجسون”، رغم غيابه عن أول مباراتيّن للفريق بالبطولة الأوروبية بسبب الإيقاف.
وفي الشوط الأول.. لعب “روني” خلف زميله في مانشستر يونايتد، “داني ويلبيك”، فكان له تأثير محدود داخل الملعب رغم أنه سنحت له فرصة جيدة للتسجيل.
وبين شوطيّ المباراة.. تبادل “روني” و”ويلبيك” المراكز وفي غضون ثلاثة دقائق فقط أفلت “روني” من الرقابة بشكل رائع.. ليستغلّ الخطأ الفادح لـ”أندري بياتوف”، حيث جثى الحارس الأوكراني على ركبتيه، ولكن الكرة مرت من بين يديه وقفزت عاليًا لتسقط على رأس “روني” الذي لم يجد أي صعوبة في هزّ الشباك الخالية.
وقال “روني” الذي سجل 28 هدفًا لمنتخب بلاده قبل مباراة أوكرانيا، التي هي الأولى له منذ سبتمبر الماضي، أن “الهدف كان استثنائيًا”.
وتابع: “مررت بأفضل شعور ممكن عقب تسجيل هدف لإنجلترا.. لم أسجّل أي هدف لإنجلترا منذ فترة طويلة في بطولة، وكان هناك الكثير من الحديث حول عودتي ومشاركتي في هذه المباراة”.
والهدف بكل تأكيد منح “روني” بعض الثقة حيث بدأ يكتسب لياقة المباريات، ويتحرك جيدًا بدون الكرة.. كما أنه كان قريبًا من تسجيل هدف آخر في منتصف الشوط الثاني.
وكان الهدف وحده كفيلًا ليثبت أحقيته في المشاركة في صفوف الأسود الثلاثة على حساب “أندي كارول “مهاجم ليفربول، الذي سجل أحد الأهداف خلال الفوز على السويد 3/2.
Copy link