أقلامهم

محمد الرويحل: بالعربي المشرمح …مش هتقدر تغمض عينيك !!


مش هتقدر تغمض عينيك !! 
 
محمد الرويحل


 
يا فرحة ما تمت على قولت أشقائنا بمصر الذي يتشابه حالهم بحالنا إلا أننا قد نختلف عنهم ببعض المفاجآت التي مش هتقدر تغمض عينيك من كثرتها وتواردها بصورة لا يمكن أن تحصل إلا في بلد أصبح لا يستطيع أن يغمض عينيه ليرتاح قليلا من تلك المفاجآت ، رغم حلم شعبه بإغماض عيونه لكي لا يرى ذلك العبث المتواصل ..


آخر هذه المفاجعات كان حكم المحكمة الدستورية بإبطال عملية الانتخاب التي أجريت في 2/2/2012وبعدم صحة عضوية من أعلن فوزهم فيها لبطلان حل مجلس الأمة وبطلان دعوة الناخبين وعودة المجلس المنحل بقوة الدستور ولأن هذا الحكم صدر من المحكمة الدستورية لاعتبارات دستورية وقانونية لا نملك حق الاعتراض عليه أو الحديث عنه لكننا نريد الحديث عمن يمتلك هذا الدهاء الذي أدى لهذه النتيجة وهذه العقلية التي مازالت تجلب لنا المفاجعات المتتالية &S239;دون أن نرى لهذا الدهاء وهذه العقل الغريب أن يعملا لما هو خير واستقرار للبلد ..


المصيبة أننا نمتلك من القدرات الذهنية والفكرية والذكاء ونمتلك أيضا قدرات مالية ضخمة&S239; لو حرصت تلك العقول على استغلال تلك الأموال بالشكل الصحيح والطبيعي لما شاهدنا تلك المفاجعات التي تلم بنا بين الوقت والآخر، ولكن ومع الأسف الشديد أن تلك العقول الشريرة والتي تميزت بالذكاء والدهاء سخرت من أجل بعثرة تلك الأموال والعبث بها ، وسيرت من أجل شهوات البعض ورغباتهم وعملت من أجل شقاء الوطن والمواطن ، لذلك نجد تلك العقول في مواقع القرارأو قريبة منه الامر الذي جعلها تحيك المكيدة تلو الآخرى والفخ تلو الآخر دون حساب أو عقاب وهو ما تسبب في تخلفنا وفي كل المفاجعات التي نمر بها بل هي السبب في عدم استقرارنا ..


إذن الكارثة تكمن في أصحاب العقول الشريرة المدمرة والتي تستخدم ذكائها ودهائها لحماية مؤسسة الفساد واستمرار نهجها دون أن يردعها رادع أو يوقفها عاقل ولعل هذا العبث المستمر هو نتاج تلك العقول التي سخرت بشكل أو بآخر لما نحن به منذ سنوات ..


يعني بالعربي المشرمح لم يعد للوطن وتنميته وازدهاره أو حتى استقراره مكان في هذه العقول الخبيثة والتي سخرت دهاءها وذكاءها لحماية أشخاص على حساب الوطن، ولا يمكن لنا أن نعترض على أحكام صدرت بناء على معطيات وثغرات تعمد البعض ممن ذكرتهم ليصلوا الى هذه النتيجة .. يعني بالعربي المشرمح ابحثوا عن المستفيد من تلك المفاجعات التي تتقاذف عليكم بين اللحظة والأخرى حتى يمكنكم اغماض عيونكم والشعور بالراحة أما إن استمر الوضع فأنتم بين أمرين الاول مش هتقدر تغمض عينيك لكثرة ما يلم بكم من مفاجعات أما الثاني مش هتقدر تفتح عينيك لترى الواقع المر الذي تعيشه..
 
تغريدة مشرمحة
 
– قيل : ما بين غمضة عين وانتباهتها … يغير الله من حال الى حال ، وأقول : مابين غمضة عين وانتباهتها … يقلب الدهات &S239;سعادتنا لسوء الحال!!
– يقال أن مؤسسة الفساد بعثت برسالة مفادها أنه وفي حال أراد الشعب رؤية التنمية على أرض الواقع فعليهم ألا يعترضوا على السرقات .. يعني بالمشرمح ما في بوق مافي تنمية !!

Copy link