عربي وعالمي

العثور على 20 جثة مجهولة في سوريا بالقرب من إدلب

كشف ناشطون سوريون اليوم، أنه تم العثور على 20 جثة مجهولة الهوية، قرب قرية مجدليا فى إدلب شمال سوريا، وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد أعلنت فى وقت سابق اليوم، مقتل 25 شخصا برصاص قوات الأمن والجيش معظمهم، فى دير الزور شرقى البلاد.
على الصعيد ذاته “أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية أنه تم العثور على 13 جثة مجهولة الهوية، بمنطقة الحالول فى معضمية الشام بريف دمشق”. 
ونقلت وسائل الإعلام عن ناشطين “سقوط قتلى وجرحى جراء قصف جوى ومدفعي على مدينة الباب وبلدتى عندان ودارة عزة فى حلب شمال البلاد”.
وأشارت إلى “أن القصف تجدد على مدينة القصير بريف حمص والقرى المجاورة لها، منذ الصباح الباكر، فيما اقتحم الجيش النظامى إحدى بلدات درعا بجنوبى البلاد، وقام بمداهمة العديد من المنازل وسط إطلاق نار كثيف، كما تعرضت قرى ريف إدلب الجنوبى لقصف عنيف”.
وقد أكد الناشط السياسي السوري المعارض قتيبة النعسان “أن الجيش النظامي السورى قام بتحويل مدينة حماة بوسط البلاد إلى ساحة حرب حقيقية، حيث قام بتطويقها عسكريا وأمنيا، وأطلق النار الكثيف مستخدما الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وقذائف الهاون، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى”.
وقال النعسان “إن قوات النظام نفذت عمليات دهم واعتقالات فى حماة طالت العشرات، فيما سمع أكثر من 20 انفجارا فى طريق حلب الجديد، لافتا إلى حدوث مجزرة عند مسجد فاطمة راح ضحيتها العشرات”.
وأشار النعسان إلى “أن القوات الحكومية قامت باقتحام منطقة مشاع الأربعين بحماة بالآليات العسكرية ومئات الجنود وإطلاق النار الكثيف؛ مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 9 أشخاص آخرين”.
Copy link