برلمان

العوضي: المقاطعة الخيار الأمثل إذا كان الهدف حل المجلس

أكدت نائبة مجلس أمة 2009 د. أسيل العوضي أن استقالة مجلس 2009 يجب أن تكون مكتوبة والجلسات منعقدة، مشددة أن الاستقالة لا تعني بالضرورة حل المجلس. 
وقالت العوضي من حسابها على التويتر: “يتساءل البعض حول موضوع الاستقالة ولكم تلك الإيضاحات: الاستقالة من مجلس 2009  يجب أن تقدم مكتوبة إلى رئيس المجلس وليست شفهية عبر وسائل الإعلام حتى تتم قبول الاستقالة لابد وان تكون جلسات المجلس منعقدة لأن البت فيها ياتي فقط من المجلس في حال انعقاده”.
وأوضحت العوضي: “الاستقالة لا تؤدي بالضرورة إلى حل المجلس، وإلا لكانت الخيار الأمثل لكتلة المقاطعة عندما كان حل المجلس مطلبا ملحا لهم، وحتى وان استقال 49 عضو في الوقت الراهن، نحن نطالب بحل مجلس 2009 عن طريق اتباع إجراءات دستورية كي لا تتكرر أخطاء الماضي ولا نريد استمرار عقد جلساته”.
وأضافت: “تقديم الاستقالة مكتوبة في الوقت الراهن هو إقرار باستمرارية عقد الجلسات ومطالبة ضمنية بعقدها كي يتم البت في الاستقالات، مع غياب ضمان الحل، هنا تكون مقاطعة الجلسات أوقع وأبلغ أثرا ومبررا سليما للحكومة كي ترفع كتاب عدم التعاون لتعذر انعقاد الجلسات”.
وذكرت “أما في حالة تراجع الحكومة عن حل المجلس، وتوافر النصاب القانوني لعقد الجلسات وانعقادها بالفعل، هنا يكون خيار الاستقالة مطروح”.
وختمت العوضي قائلة: “إذا كان الهدف المنشود هو حل المجلس، فالمقاطعة هي الخيار الأمثل، وتكون الاستقالة هي الخيار الأمثل في حال انعقاد الجلسات”.
Copy link