برلمان

عبدالصمد يكشف مادار في لقاء الخرافي: لن نحضر الجلسة للحل

كشف نائب مجلس أمة المبطل عدنان عبدالصمد عما دار في لقاء رئيس مجلس 2009 جاسم الخرافي مع نواب هذا المجلس بديوان الخرافي أمس، وقال عبد الصمد في تصريح صحافي له اليوم بمجلس الأمة: “إن هناك توافق بين غالبية مجلس 2009 حول انه إذا كانت النية جلسة واحدة ثم يحل المجلس فانهم لن يحضروا الجلسة، أما إذا كان سيستمر لفترة علمها عند الله فهناك من سيحضر الجلسة”.
وذكر عبد الصمد ان هناك بدائل للخروج مما نحن فيه من خلال دعوة المجلس للانعقاد استنادا علي حكم الدستورية لتمكين المجلس، فمن يريد حضور هذه الجلسة يحضر وتاليا تستكمل الاجراءات الدستورية، أما حل مجلس 2009 فهو بيد سمو الأمير وهو من يقدر المصلحة ونحن معه فيما يذهب اليه.
وأضاف عبد الصمد: “لايوجد مأزق ولكن هناك من يصوره من خلال اعتراضه علي حكم الدستورية الملزم للجميع”، مستدركا بان  المخرج من المأزق السياسي الذي نعيشه الآن يكمن في الدستور، فهو من يحكمنا ونحن دولة دستور وقانون، مشددا على أن مجلس 2009 قائم بحكم من المحكمة الدستورية والامر متروك لسمو امير البلاد وهو من يقدر دون الخضوع للضغط والتهديد.
وتابع: “إن المعركة الآن بين فريقين الأول يريد دولة المؤسسات والدستور والقانون والثاني يريد ان يتجاوز الدستور ويطعن في دولة المؤسسات ويشيع الفوضى”.
 وتساءل عبدالصمد: “لماذا يخرج البعض الى ساحة الارادة؟ هل هم معترضون على حكم الدستورية؟”، مضيفا: “نحن نراهن على وعي الشعب الكويتي الذي نراه واعيا تماما”.
وذكر عبدالصمد بما حدث بعد وفاة سمو الشيخ جابر الاحمد حيث انتقل الحكم بسلاسه لان الكل كان يتمسك بمرجعية الدستور ولولاه لما تمكنا من تجاوز ازمة الحكم والنظام، و يجب ان يخضع الجميع للدستور  .
Copy link