مجتمع

محمد العجمي: إسناد مصاب السرطان في أيام الإصابة الأولى يساعد في سرعة شفائه

دعا الداعية الشيخ فواز المطيري في محاضرته التي ألقاها في مركز الكويت للجراحات التخصصية ضمن فعاليات الندوة الدورية التي تنظمها مبرة الدعم الإيجابي لمرضى السرطان بالتنسيق والتعاون مع إدارة مركز حسين مكي جمعة للجراحات التخصصية ، المرضى والمصابين إلى التعلق بالله وصدق اللجوء إليه ، من أسرع طرق العلاج  من الامراض حتى لو كانت السرطان. 
وعبر الشيخ فواز المطيري عن سعادته بالإنجازات التي حققتها المبرة خلال مراحل عملها والتي تكللت كنتاج لجهود تطوعية شبابية قامت على رعاية مريض السرطان حال إصابته ، وتقديم أنواع الدعم المادي والمعنوي ليمارس حياته إيجابيا ويتعاطى مع المرض بروح الأمل وإحساس الشفاء ، حيث أثبتت تأثيرها وانعكاسها على التطور العلاجي للمصاب. 
وأضاف المطيري في محاضرته عن امتنانه للتعاون المثمر الذي تبديه وزارة الصحة ممثلة في مركز الكويت للسرطان ومستشفى حسين مكي جمعة حيث يشكل هذا التعاون ثمرة لتحالف المؤسسات الوطنية الرسمية والمجتمعية لتحقيق التطلعات التنموية وتحسين مستوى الخدمات.
700 مصاب سنويا
بدوره عبر رئيس مبرة الدعم الإيجابي لمرضى السرطان محمد فهيد العجمي في تصريح صحفي له عن وجود أكثر من سبعمائة مصاب سنويا بمرض السرطان مما يعني أننا أمام شريحة لا يمكن التغاضي عنها كون هذه الفئة تحتاج لعناية خاصة واهتمام نفسي واجتماعي يتواكب مع إخطار المصاب بمرضه ، فإسناد مصاب السرطان في أيام الإصابة الأولى يساعد في سرعة شفائه.
وأشار العجمي لتجارب المبرة في التعامل مع مصابي مرضى السرطان وأن أكثر من ثلثي المصابين يتجاوزون عارض المرض ويتعايشون معه بل يعودون لحياتهم الطبيعية بعد فترة من التزام العلاج والمحافظة على برنامجهم الدوائي.
وكشف العجمي أن أخطر مرحلة تمر على مريض السرطان هي البدايات الأولى حيث تتعرض الحالة النفسية لتحديات تتطلب الكثير من الدعم والإسناد المعنوي والإيماني وأحيانا أخرى المادي نتيجة لتعرض أوضاع البعض منهم لظروف معيشية قاهرة نظرا لتوقف أعمالهم ومصالحهم.
وقال العجمي أن تجاربنا الميدانية مع هذه الشريحة تؤكد على أهمية أنواع الدعم التي تقدمها المبرة وتأثيرها المباشر على الأطوار العلاجية التي يمر بها وأن الدعم الإيماني عبر الزيارات الشخصية والدروس الوعظية والرسائل النصية والعمرة الإيمانية التي تقيمها المبرة سنويا تعزز من إصرار المصاب على مواصلة العلاج والتحلي بالأمل في تجاوز تحديات المرض ، حيث تنفق المبرة أكثر سنويا أكثر من 90 ألف د.ك.
واشاد  العجمي بالدور الفاعل لوزارة الصحة ممثلة في مركز الكويت للجراحات التخصصية وكذلك وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والجهات المانحة من محسنين ومتبرعين في احتضان أعمال المبرة ودعمهم لجهودها راجين من الله أن يحفظ بلدنا واحة للخير والبر ويتقبل من الجميع صالح الأعمال.
Copy link