برلمان

ونواب يقدمون تعازيهم
القطامي.. في ذمة الله

(تحديث): انتقل إلى رحمة الله تعالى النائب السابق جاسم عبدالعزيز القطامي عن عمر يناهز 83 وسيوارى جثمانه الثرى عصر غد السبت “إنا لله وإنا إليه راجعون”.  
وقدم النواب مسلم البراك، محمد الدلال، د.حمد المطر، د.عادل الدمخي، عبدالله الطريجي خالص التعازي للمحروم عبر حسابهم الخاص على التويتر.

وقال البراك: نعزي أنفسنا واهل الكويت بوفاه الرمز الوطني جاسم القطامي الذي كان نبراساً ومثالاً للأراده الصلبه خلال حياته وسيكون قدوة للشباب الوطني المؤمن بدوله الدستور بعد وفاته ونعزي أسرته الكريمه وندعو له بالمغفره والرحمه.

محمد الدلال: فقدت الكويت بوفاة العم جاسم القطامي رجل المواقف الوطنية والإصلاحية والدفاع عن الحريات وحقوق الانسان ، رحمه الله بواسع رحمته واسكنه جناته.

د.حمد المطر: الكويت فقدت رجلا حرا إصلاحيا، رحمك الله يا العم جاسم القطامي.

د.عادل الدمخي: مدرسة جاسم القطامي لن تموت.

عبدالله الطريجي: عندما يموت الكبار.. نقف مع انفسنا ونتذكر ماذا قدموا وماذا قدمنا!! رحم الله العم/ جاسم القطامي واسكنه فسيح جناته.

كما قدم الوزير أنس الصالح تعازيه فقال: فقدنا اليوم عميد الاسرة وابن الكويت العم جاسم القطامي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته..إنا لله وإنا إليه راجعون.
يرقد النائب السابق جاسم القطامي في مستشفى الأميري إثر تراجع وضعه الصحي، وفق ما أعلن النائب صالح الملا، الذي تمنى له الشفاء العاجل.  
وقال الملا من حسابه على تويتر: إنسان وهب نفسه للكويت و أهلها ..الله يحفظك العم جاسم”.
واضاف: “العم الرمز الوطني جاسم القطامي .. بعناية الرب أدعو له”، فهو رمز وطني كبير .. انتصر للأمة .. للكرامة .. للدولة المدنية و هو الآن طريح الفراش .. خالص تمنياتي القلبية للعم جاسم القطامي بالشفاء العاجل”  
والقطامي من أبرز الوجوه البرلمانية  المعارضة، وله مواقف نضالية مشهودة، وكان أحد الشخصيات المؤثرة التي قادت إلى إنشاء دستور دولة الكويت، كما لعب دوراً محورياً في دواوين الاثنين في أعقاب حل مجلس الأمة عام 1986، كما كان المؤسس لجمعية حقوق الإنسان في الكويت.
سبر تتمنى له الشفاء العاجل.
Copy link