سبر القوافي

في عُنقِ البلعوم

كَغيري حَاوَلتُ أن أكْتُب دُونَ أَنْ أَجْرَح ,,, أَنْ أُفَضْفِضُ دُون أَنْ أَشطَحْ ,,, أَنْ أَكْشِفْ دُونَ أَنْ أَفْضَحْ .
 كَأَيْ فَتاة أَخْتَلِسُ الْجلوس لِوَحْدي وأَعيدُ شَريطُ ذِكْرياتِي لأَرى أَيْنَ أَنا وأَيْنَ ذاتِي .
الْعُمر مضىَ ولا أَزال فِي عزّ شَبابِي ,,, لا تَزال الطاقَة مَكْنونةٌ في عُمْقِ دارِي , من أَيْنَ أبْدأْ ؟
و مِنْ أَيْنَ أَسْردُ حِكاياتِي ؟


عُذراً على الإطَالة في مُقدّمتي, فَهذا حالُ بلادي الآن…!!!
تُطيلُ مِنْ حَلْ الأَزَماتْ لِتَتَعَقّدْ أَكثرْ وأَكثرْ ,,, كالفتَاة عندما تُهْمِلُ تَمشيط شَعْرها فماذا يَنْتجُ غيرْ ( شوشتها المنفوشه ) .


كُلّنا في قاربٌ واحدْ و هذا هُوَ الْمِحوَر, و اللبيبُ مَنْ يستَطيعُ النفاذ و مُواجَهةُ المشْكِلات دونَ انفِعالات.
أَما آنَ لكم تَرك … المطّاعات ؟
أَما آنَ لكم تَرك … المُؤَثّرات ؟
أَما آنَ لكم تَركُ … تَكْميمُ الأَفْواه ؟
أَما آنَ لكم أَنْ تنْسجِموا و تتعايَشوا مَع كل الشّرائح بِمُخْتلفِ آراءها , كفانا بسْطِ قُوّتكم علينا والانصياعُ لِأوامركم دونَ سماع كلمةُ لَنا, الأَغْلبيةُ نحنُ فمن أَيْنَ أنتم يا الأَقليّة ؟ … ولاءكم باتَ ظاهراً إيراني !!!


– غزو المشاكل
المشاكل تتَوالدُ نتيجةُ اقتِحام أَجنْدات خارجيّة في خصوصيّاتنا مما أَدى إلى ظُهور عَلامات الإنْفِعاليّة والسلوكِيّة مِنْها :
القلقْ والإنْقِباض والإنْشِغال بِأفْكار باتَتْ تَثْقل كاهلنا !


– إلى مَتى ؟


لسْنا ممّن يدفِنون رُؤوسهم في الرّمال كالنعام.
لِنخْرجُ مِن دائرة الْمُشكِلةِ وننظرُ لها مِنْ بعيدْ حتّى نكون عادِلين كأَيْ مُشاهِد جالس في غُرْفة مُظلِمة ترى الدّائرة مشِّعةٌ .. فَما هِيَ نَظْرتكْ ؟


هلْ كانت حُكومة ناصر مُرْضِيّة لجميع الأطْراف ؟
هلْ كان الْمجلس مُثْمِراً وناجحاً تنْمَوِيّاً ؟
هلْ .. هلْ .. وهلْ ….؟!
لنسْأَل أَنفسنا الأَسْئِلةُ الْصّحيحة حتى ينْكَشفُ الحَلّ لنا.


– نظرتي.
أصْبح الْمَجْلس بُؤْرة للاضطرابات النفْسيّة والعدْوانيّة وبات جليّاً وواضحاً لدينا, ومازالت هناك تَخبّطات في حلْ الأَزمات والمعضلة الكبيرة أَصبَحت مستعصية عندما حُلّ مجْلسُ 2012 ونبدأ من جديد.
دعُونا نُفَكّر بِعقولنا لا بِمخاوفنا لنصل إلى ميناء الَّسلام …
دعونا نَرْسمُ مُسْتقبلنا دون مصالح شخصيّة.
يعْلَمُ الله بِحُبّنا لكم وليسَ لنا ولاء غيْركم.


– همسة أُمْنياتي.
لِتكُن حبيبَتي الْكويت بمنْأى عن التيّارات الْمُغْرضة والأهْواء الفاسِدة, لِنسلم منَ الإنفلات الأمْني ومِنَ النهْب وهَدْر الْكرامةِ.
لِنُسرِّعُ من ولادتها الْمسْتَعسِرة فقد طال مُخاضُها وتتطلّبُ تدَخّل شعبي بولادة قيصريّة لتجنّب احتضارها.


– شخبطات أَليمة.
لنكشفُ التّصرفات الدّميمةُ التي يُسوّق لها بعضُ النفوسِ المريضة مع بهرجة أَزاهيج رخيصة, فقد انطلقت مِن عُقولٍ خاوية عقيمة وآنَ الأَوان للسُّلْطة القضائية أنْ تَعي وتقفُ معَ الحقْ وتَكْشِفُ أقْنعتهم الزّائِفة لتصْرخ في وجوههم بصوت واحد.
يا مُفْسِدي الأرضْ هؤلاء هُم شَعْب بلادي .. هؤلاء ولاؤهم كويتي وليس ثاني.


– ملاحظة تأكيد وتعزيز.
أَنْتُم ( السُّلْطَة ) بضم السين والتشديد لتأْكيد عمق المفهوم وتوثيق الأمان لشعب أنهَكتْهُ التشكيك في رفْع الظلْم و إحقاق الحق.


– بوح
نُنادي بِصوتٍ مبحوح … نستنْجِدُ بقيادي مرموق … يبْتسِمْ وحالهُ مغمور … منْ أَنْت ؟ وهلْ أَنْتَ موجودْ ؟!!!
#مواطن بسيط


@kitabaty
 

Copy link