عربي وعالمي

فجّروا أزمة المادة الثانية
«سلفيو مصر» يرفضون تعيين نائب رئيس قبطي أو امرأة

ركزت الصحف المصرية المستقلة الصادرة الثلاثاء على الجدل الذي اثاره اكبر الاحزاب السلفية برفضه تعيين امراة او قبطي في منصب نائب الرئيس وكذلك اصراره على تعديل المادة الثانية من الدستور بالاضافة الى تشكيل الحكومة الجديدة والتظاهرات المطلبية.

وتحت عنوان “السلفيون يفجرون ازمة المادة الثانية” شددت صحيفة الوفد الليبرالية على اصرار حزب النور السلفي على “تعديل نص المادة لتكون +احكام+ الشريعة الاسلامية بدلا من +مبادىء+ الشريعة الاسلامية” التي ينص عليها الدستور السابق.

وفي السياق ذاته عنونت صحيفة الوطن المصرية “نائب الرئيس يجدد الخلافات بين الاقباط والسلفيين” وكتبت في صفحتها الاولى “تحول منصب نائب الرئيس الى ساحة للمواجهة بين الحركات القبطية والتيارات السلفية بعد تصريحات مسؤولي حزب النور الرافضة تعيين نائب قبطي”.

واضافت ان “نادر بكار المتحدث الرسمي باسم النور قال ان الحزب يرفض تعيين نائبين للرئيس من الاقباط والمراة ويرحب بتعيين مستشارين من الاقباط والمراة مختصين بشؤونهما”.

وتطالب القوى المدنية الرئيس الجديد محمد مرسي القادم من صفوف جماعة الاخوان المسلمين على تعيين نائب رئيس قبطي ونائب رئيس امراة في الفريق الرئاسي وايضا تعيين نساء واقباط في التشكيلة الحكومية الجديدة لضمان عدم سيطرة التيار الاسلامي على كل مفاصل الحكم والمحافظة على مدنية الدولة.

 

Copy link