عربي وعالمي

توهم بأن (القاعدة) ستقوم باسقاط الطائرة
تبرئة طيار أمريكي .. بحجة الجنون

وجد قاضي المحكمة الفيدرالية في ولاية تكساس الأمريكية أن طيار شركة الخطوط الجويّة “جيت بلو” والذي يدعى “أوسبورن” غير مذنب، وهو الذي غادر قمرة القيادة خلال احدى الرحلات، وأصابته نوبة هستيرية من الخوف والذعر، متوهمًا بأن تنظيم القاعدة يريدون إسقاط الطائرة.
قاضي المحكمة الجزئية رأى أن الطيار غير مذنب كذلك، بحجة عدم سلامة قواه العقلية.. ورفض محامي الطيار المتهم “دين روبر” التعليق على الموضوع.
الطيار وجد مؤخرًا بمستشفى مختص بالأمراض العقلية، لإجراء بعض التحليلات.. وتقييم حالته النقسية بعد طلب من المحكمة، وسيتم إرساله كذلك إلى مستشفى فيدرالي لمزيد من التقييم لحالته حتى آخر جلسة في يوم أو قبل 6 أغسطس.. بعدها سيقرر القاضي ما إذا كان سيبقى في المستشفى أو يطلق سراحه.
وتم توجيه تهمة واحدة لـ”أوسبورن” بعد حادثة يوم 27 مارس الماضي، على متن طائرة متوجهة من ولاية لاس فيغاس إلى نيويوك.. حيث قام بالصراخ حول النبي عيسى والقاعدة.
وجلسة الاستماع القادمة.. تلزم “أوسبورن” بتقديم (أدلة واضحة ومقنعة) بأن الإفراج عنه لن يشكل خطرًا في المستقبل.. وذلك وفقًا لسجلات المحاكم.
وذكرت “كرويلي” المتحدثة باسم “جيت بلو” بأن شركة الخطوط الجوية “لا تزال تدعم أسرة أوسبون، وليس لدينا تعليق آخر، ولندع القضاء يأخذ مجراه.. ويمكننا التأكيد بأنه لا يزال موظفًا لدينا، رغم عدم نشاطه مع جيت بلو”.
ورفض “أنتولينو” أحد ركاب الطائرة التعليق على الحكم الصادر اليوم الثلاثاء.. حيث قال: “اعتقد ان مثل هذه الأمور قليلة ومتباعدة”.. ولكنه أشار إلى أنه على الطيران الفيدرالي استخدام مثل هذه الحادثة كمثال في تحديد كيفية فحص الطيارين، وأولئك الذي يسيطرون على الطائرات.. حيث قال: “لم تكن هنالك مأساة ولله الحمد، ولكن إدارة الطيران الفيدرالي لا ينبغي لها أن تنتظر حدوث مأساة”.
ويذكر بأن هنالك على الأقل 10 ركاب قاموا برفع دعاوى قضائية ضد (جيت بلو) بعد وقوع الحادثة، مدعين بأنهم يخشون على حياتهم.. وأن الشركة قامت بـ”إهمال جسيم” عندما سمحت لـ”أوسبورن” بالطيران.
Copy link