عربي وعالمي

لافروف .. بقاء موقف الغرب من المسألة السورية يقودنا إلى حرب كبيرة جداً

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، انه في حال احتفظ الغرب بموقفه حيال المسألة السورية يمكن ان يؤدي ذلك الى تدهور الوضع، وربما الى نشوب حرب كبيرة.


وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني غيدو فيسترفيله في موسكو اليوم “ان موقفهم(الغربيون) سيؤدي في الغالب الى تدهور الوضع وتكثيف العنف، وفي نهاية الأمر الى حرب كبيرة جدا”.


وأوضح لافروف ان “موقفنا يتمثل في حل كل شيء على أساس الحوار بمشاركة كافة السوريين، الحكومة وجميع فصائل المعارضة، وبالمقارنة مع موقف هؤلاء الذين ذكرتهم فان موقفنا يشبه أكثر موقف من يدعو للسلام، وليس لاستخدام القوة”.


وأضاف لافروف قوله: “نحن نتحدث عن مدى ضيق او سعة المجال للمناورة في القضية السورية بالنسبة الينا، ولكن ما المقصود بالمجال للمناورة؟ هل يعني ذلك الاعتراف بأحقية غير مشكوك فيها لموقف الذين يربطون كل شيء بتغيير النظام، متجاهلين واقع ان الحديث يدور ليس عن عدة عشرات من الناس، كما يقولون لنا؟”.


وتابع ان “الحديث يدور حول ان جزء كبيرا جدا من المواطنين السوريين يربطون امنهم بالرئيس الحالي، ولا يمكن ألا يجد صوتهم أذنا صاغية”. واضاف: “ولذلك فان بند اتفاقية جنيف حول ضرورة تأسيس هيئة انتقالية او آلية انتقالية بمشاركة الحكومة وجميع فصائل المعارضة على حد سواء، وحول ان هذا الامر يجب ان يتفق عليه السوريون بأنفسهم، لا يتضمن اية قيود او شروط مفروضة من الخارج، وهذا البند بالذات يفتح الطريق نحو بدء البحث عن الوفاق”.


وأكد لافروف قائلا: “ولكي يأتي ذلك بثماره، ينبغي على كل اللاعبين الخارجيين بدون استثناء ان يصروا في اتصالاتهم مع تلك المجموعات السورية التي لهم التأثير الأكبر فيها، على نقطة واحدة، وهي وقف إطلاق النار وسحب الفصائل المسلحة والآليات الثقيلة من المدن والجلوس الى طاولة المفاوضات وبلوغ الاتفاق”.



Copy link