منوعات

تونس: تخصيص بحر للنساء.. وناشطات: «خيانة نائبات النهضة» صدمتنا

فاجأت نائبات حزب “النهضة” الإسلامي الذي يقود الحكومة التونسية المتابعين للشأن التونسي بالتصويت بالمجلس التأسيسي ضد حق المرأة في أن تترشح لمنصب رئاسة الجمهورية، وذلك في سياق مناقشة اللجنة المختصة لشروط الترشح للرئاسة.

ويأتي ذلك موحيا ببوادر تراجع الحزب الاسلامي التونسي عن وعود صريحة كان قطعها أثناء سعيه للسلطة بعدم المساس بمكتسبات المرأة وحرياتها، وعدّت تلك الوعود آنذاك تطمينات للخارج أكثر من الداخل بشأن مدنية الحزب والتزامه بحقوق الانسان.

وأحدث خبر وقوف نائبات “النهضة” ونوابها ضد حق المرأة في الترشح للرئاسة ضجة كبرى في البلاد التي استثمرت طيلة 50 عاما في منظومة تطوير وضع المرأة وتشريكها في الحياة العامة.

ولم يطل الغضب من هذا الموقف عناصر الأحزاب العلمانية والمنظمات المساندة لحقوق المرأة فقط، بل طال ناشطات إسلاميات صدمن من “خيانة نائبات النهضة” لجمهور النساء.

وكانت نائبة من “النهضة” أحدثت ضجة مماثلة منذ ايام من خلال “مبادرة” تدفع باتجاه فرض الرؤية السلفية داخل المجتمع التونسي الذي حسم قضية الاختلاط والتمييز بين المواطنين لاعتبارات جنسية.

وطالبت النائبة عن حركة النهضة بالمجلس التأسيسي سنية تومية بأن يكون هناك بحر خاص بالنساء فقط لتتمتع المرأة بالسباحة بمنأى عن عيون الرجال وبوجود ملابس سباحة خاصة للمحجبات لتستطيع المرأة على حدّ قولها أن تسبح بلباس محتشم وبكل أريحية وأن لا تمتنع عن حقها في الترفيه حتى وإن كانت غير محجبة.

واعتبرت النائبة تومية أن مطالبتها بتخصيص ميترو وبحر خاص للنساء لا يندرج في إطار التطرف الديني وإنما يجب توفير ما يمكن توفيره فقط في إطار الحريات الشخصية.

 

Copy link