عربي وعالمي

«نظام نجاد» يحذر الإيرانيين من زعماء الفتنة في الداخل والخارج

حذر وزير الأمن الإيراني حيدر مصلحي الجمعة من أنه لن يسمح بتكرار الاحتجاجات التي شهدتها البلاد عام 2009، في إشارة إلى المظاهرات التي اندلعت في اعقاب اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لولاية ثانية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية “إرنا” عن تصريحات أدلى بها مصلحي في طهران قبل ظهر الجمعة:”لن نسمح مطلقا لمثيري الفتنة والمناوئين للثورة بتكرار فتنة عام 2009″.

وأضاف “بعض زعماء الفتنة والمرتبطين بها في داخل وخارج البلاد ظنوا ان بإمكانهم العودة مجددا إلى الساحة من خلال إيجاد الارتباط وإيجاد تحديات أمام الثورة”، مؤكدا أن وزارته سوف تتصدى “لكل التحديات”.

وكان آلاف المتظاهرين خرجوا إلى الشوارع احتجاجا على عمليات التزوير الواسعة لنتائج الانتخابات الرئاسية عام 2009 والتي ادت إلى إعادة انتخاب احمدي نجاد رئيسا لإيران مما اسفر عن وقوع مواجهات بين المتظاهرين مع أجهزة الأمن واعتقال آلاف الأشخاص.

ووفقا لحصيلة رسمية، خلفت المواجهات بين الأمن والمحتجين 20 قتيلا وأكثر من 1032 معتقلا، في حين تؤكد المعارضة أن الحصيلة الحقيقية للمواجهات تتجاوز هذا الرقم بكثير.

Copy link