عربي وعالمي

رافضا تطبيق العلمانية
البشير: السودان سيحكمه دستور جديد إسلامي

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير اليوم السبت إنه ينوي تشكل لجنة قومية من أجل وضع دستور إسلامي جديد للبلاد. 
وقال البشير إنه ينوي تشكيل لجنة تضم كل الأطياف السياسية والدينية لصياغة الدستور الجديد، ووعد الرئيس السوداني، خلال خطاب جماهيري حاشد، ألقاه في منطقة ودالفادني شرقي الخرطوم، باتخاذ إجراءات لحل الأزمة المالية في البلاد.
في حين شدد على رفضه تطبيق العلمانية في السودان على حد قوله، كما اتهم البشير جهات لم يسمها بأنها تسعى إلى تحريك قطاعات الشارع ضد الحكومة.
ولم يتطرق البشير بشكل مباشر للاحتجاجات التي نشبت مؤخرا في السودان، والتي انطلقت في 16 يونيو في الخرطوم مع تظاهرة طالبية ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية، واتسعت هذه الحركة بعد يومين إثر إعلان خطة تقشف قضت بإلغاء الدعم على المحروقات.
وتصدت قوات الأمن للتظاهرات بالقوة ما أسفر عن إصابة المئات واعتقال ألفي شخص على الأقل منذ بدء الحراك الاحتجاجي وفق ناشطين.
من جهة أخرى أعلنت مجموعة مدافعة عن حقوق الإنسان اليوم السبت “أن ناشطين وسياسيين وطلابا هم بين أشخاص “كثيرين” تم اعتقالهم الجمعة في السودان على هامش تظاهرات مناهضة للنظام”.
وذكرت منظمة الدفاع عن الحقوق والحريات “إن هذه الاعتقالات جرت بعدما فرقت الشرطة، مستخدمة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، متظاهرين كانوا يحتجون على النظام لدى الخروج من المساجد في الخرطوم”.
وقال مسؤول في هذه المنظمة التي طالبت بالإفراج عن المعتقلين إن “الحكومة قامت باعتقالات عدة في صفوف ناشطين وسياسيين وطلاب” من دون أن يحدد عدد المعتقلين الجمعة.
 
Copy link