عربي وعالمي

الإندبندت: الشيخ الثائر الأسير يتحدى حزب الله

بعنوان “الشيخ الأسير الثائر يتحدى حزب الله ليسدد ضربة للأسد”، نشرت صحيفة “الإندبندت” البريطانية تقريراً لمراسلها روبرت فيسك، يسلط فيه الضوء على الشيخ السلفي أحمد الأسير، إمام مسجد بلال بن رباح، في مدينة صيدا جنوب لبنان، الذي برز أخيراً من خلال الاعتصام الذي نظمه في بيروت نصرة للثورة السورية.

في التقرير يقول الشيخ الأسير إن “الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، يرتكب خطأ بالغا بترؤسه لظاهرة (السياسة الشيعية)، مضيفاً “لقد نشأت خلال الحرب الأهلية، وكنا سعيدين ونلعب ونذهب إلى المدارس، إلا أننا عشنا في الملاجئ، ولم نكن يوماً آمنين في بيوتنا، وخسرنا العديد من أصدقائنا المسيحيين والشيعة، واليوم (السياسة الشيعية) تقترف نفس الخطأ الذي دمرنا في السابق، ولذلك أنا ضد وجود أي سلاح، حتى لا يكبر أطفالي في بيئة شبيهة بالتي عايشتها أنا”.

وحسب التقرير، يضيف الأسير أن” الأسد سيسقط وهو يعتبر من أكبر من في المنطقة، وإيران ستسقط، الأسد الأب اليوم في الجحيم لقتله 20.000 سوري في حماة في عام 1982، وسنطالب الشعب السوري بتأمين محاكمة عادلة لعائلة الأسد بعد سقوط نظامه، إن بشار سيُقتل، وأنا آمل ذلك، إن الشعب السوري لن يقبل بأن تذهب أرواح السوريين هباءً”.

وكان الأسير قد عبر عن مواقف عنيفة خلال خطبة في مدينة صيدا في جنوب لبنان الأسبوع الماضي، وقطع الطريق بين بيروت والجنوب، وقال إنه لم ولن يفك الاعتصام حتى يحقق مطلبه الأساسي، وهو موضوع نزع سلاح حزب الله.

 

Copy link