منوعات

ورثت من زوجها "الكفيل" 20 مليون ريال
الخادمة “المليونيرة” في السعودية

لقبت عاملة إندونيسية قدمت إلى المملكة بتأشيرة خادمة بـ”مليونيرة”، من خلال ثروة تبلغ حوالي 20 مليون ريال تركها لها كفيلها رجل الأعمال الذي تزوج بها لاحقا.

وكانت العاملة صاحبة الحظ الكبير قدمت إلى المملكة، لتلتحق بأسرة رجل أعمال في الطائف، وبعد مضي مدة من العمل في منزله، قرر كفيلها رجل الأعمال الزواج بها، إلا أن هذا الزواج لم يدم طويلا، حيث فارق الزوج الحياة تاركا أملاكا وعقارات عديدة في مختلف أرجاء المحافظة.

الخادمة أصرت على البقاء في المملكة، ريثما تحصل على نصيبها من التركة. وبعد مداولات في محكمة الطائف دامت لأكثر من ثماني سنوات، أصدر قاضي المحكمة الأسبوع الماضي حكما بتوريثها في أملاك زوجها رجل الأعمال المتوفى، بعد بيع جميع العقارات والأملاك العائدة له في مزاد علني.

وبدأت اللجنة المعنية الأحد في بيع أول هذه الأملاك، وهو عمارة سكنية، وذلك تحت إشراف مجموعة عقارية متخصصة.

يذكر أن التركة التي خلفها رجل الأعمال، وهي في مجملها عقارات وأراض في شوارع حيوية في الطائف تقدر بنحو 300 مليون ريال، نصيب الخادمة منها أكثر من 20 مليونا.

 

Copy link