محليات

مختبر “مكافحة السرطان” موصول تقنيا بالشبكة الكندية

بدأت وزارة الصحة تطبيق نظام التواصل التقني بين مختبر مركز الكويت لمكافحة السرطان ومختبرات مستشفيات الشبكة الجامعية الكندية عبر جهاز تشخيص الانسجة الاتصالي (تيليباثولوجي) في اطار الشراكة بين الوزارة والشبكة.

وقال رئيس وحدة الانسجة في مركز الكويت لمكافحة السرطان الدكتور صلاح الوهيب في تصريح صحافي اليوم ان جهاز تشخيص الانسجة الاتصالي (تيليتباثولوجي) يستخدم تقنية الاتصالات الحديثة لنقل صور الانسجة والبيانات المتعلقة بالعينة بين المختبرات المختلفة عبر المسافات الطويلة لاغراض التشخيص والتدريب واجراء البحوث.

وأضاف الوهيب انه يمكن عن طريق هذا الجهاز التقني الحديث وضمن فترة وجيزة لا تزيد على 24 ساعة فقط ارسال عينة النسيج من مختبرات مركز الكويت لمكافحة السرطان الى مختبرات شبكة الجامعة الكندية في كندا لتبادل الآراء والحصول على الاستشارة بشأن التشخيص الدقيق لتلك العينات.

وأوضح ان هذه العملية كانت تتم سابقا عبر ارسال العينات بالبريد السريع الى كندا وتستغرق ما لا يقل عن ثلاثة الى أربعة ايام للحصول على الاستشارات الطبية المناسبة من الزملاء بمسشفيات الشبكة الجامعية الكندية.

واشار الوهيب الى ان عملية الحصول على الاستشارة الطبية تتم حاليا بمجرد استخدام جهاز الكمبيوتر حيث تنتقل البيانات وبجودة عالية عبر تقنية الاتصالات الحديثة مع مراعاة الاجراءات التقنية لحفظ حقوق المريض بالخصوصية وضمان سرية المعلومات.

من جانبه قال المدير الاقليمي للشبكة الجامعية الكندية في دولة الكويت عادل خلفان ان خطوة تطبيق التقنيات الحديثة لتبادل الخبرات في مجال فحوص أنسجة المرضى تعد انجازا جديدا يضاف الى الانجازات التي تحققت من خلال الشراكة بين الشبكة الجامعية الكندية ووزارة الصحة ومركز الكويت لمكافحة السرطان.

وأضاف خلفان ان هذا التعاون سيمكن شبكة الصحة الجامعية للمواطنين في دولة الكويت من توفير أفضل الخدمات المعتمدة دوليا في مجال خدمات السرطان مؤكدا استمرار تطوير الأبحاث في مجال مرض السرطان في كل من الكويت وكندا.

يذكر ان شبكة الصحة الجامعية وقعت اتفاقية صحية مع وزارة الصحة الكويتية في سبتمبر عام 2010 لتوفير الخبرة السريرية لمركز الكويت لمكافحة السرطان ودعم خدماته بالتركيز على مجالات العلاج الإشعاعي والكيميائي وجراحة الأورام والمختبرات الطبية في المركز.

 

Copy link