مجتمع

“السراج المنير” تختتم انشطتها الصيفية وتستعد للعشر الاواخر من رمضان

تختتم ادارة السراج المنير التابعة لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية انشطتها الصيفية غدا الخميس، في جميع مراكز الادارة البالغ عددهم 16 مركزا للبنين والبنات في مخلتف مناطق الكويت، بعد تنفيذ برامج وانشطة صيفية متنوعة بين العلم والتربية والترفيهية والرياضة البدنية، استعدادا لفصل العشر الاواخر من رمضان.
وفي هذا السياق قال رئيس الاندية الصيفية بإدارة السراج المنير محمد انغيمش البطاح ان مراكز الادارة تعتبر محضنا تربويا تعليميا في الوقت ذاته للابناء والبنات الذين تتراوح اعمارهم بين 7 و 14 عاما، وفق مفاهيم دينية معتدلة، ليكونوا ركيزة ونواة خير يؤثرون في المجتمع ويرتقوا به الى اعلى مستوياته، وذلك تنفيذا لرغبة صاحب السمو امير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد الصباح، والتي كانت الية التنفيذ في عام.
ولفت الى ان الادارة تعمل على اثراء عقول الطلبة في هذا العصر الذي تتطور به التكنولوجيا بشكل سريع وتتنشر به الاجهزة الالكترونية الذكية والتي يجب على اولياء الامور الانتباه لها ومتابعة برامجها التي يحصل عليها الابناء بصورة مباشرة او غير مباشرة، للوقوف عليها وتصحيح الاخطاء ان وجدت حتى يتم تدارك مشكلاتها قبل تفاقمها في تكوين الابناء.
واضاف البطاح ان هذه المراكز تعتبر بيئة صالحة يشرف عليها كادر تعليمي متخصص ومطور بابرز وسائل التعليم الحديثة حتى يتمكن من توظيف قدارت النشء وصقل مواهبهم وتطويرها ليكونوا ناجحين في تحقيق اهدافهم وطموحاتهم المستقبلية والتي تثمر فيهم وفي مجتمعهم كل خير، ويكونوا ذخرا لوالديهم.
واكد البطاح ان اهتمام اولياء الامور كان واضحا خلال برنامج الاندية الصيفية التي تقيمها الاداره في مراكزها، وذلك حرصا منهم في المحافظة على ابنائهم وتطويرهم وصقل مواهبهم وتدريبهم في التعامل مع جميع احوال الحياة التي تدربهم ادارة عليها وفق مفاهيم دينية اسلامية صحيحة.
وبين البطاح ان الادارة قامت بعمل الكثير من الرحلات الخارجية المتناسبة مع الاجواء الصيفية الحارة حيث كانت تزور الاكوابارك مرة واحد كل اسبوع وتزور كذلك مجمع احواض السباحة كما نظمت دوري لكرة القدم وانشطة ثقافية ودينية وتربوية باستضافة مشائخ دين وتربويين افاضل، بالاضافة الى قيامها بتدريب الابناء الطلبة على الرياضة البدنية الصحيحة وفق مفاهيم راقية توضح ان الرياضة هي اسلوب حياة وليست لهوا ولعبا فقط، مفيدا بان الادارة تمكنت جيدا من شغل وقت فراغ الطلبة في الصيف، وذلك من خلال استمرار الطلبة في الدوام من دون انقطاع شعورا منهم باهمية هذا المكان، لافتا الى ان عددهم بلغ نحو الـ2000 طالبا وطالبة.
ودعا البطاح اولياء الامور الى اشراك ابنائهم في مراكز الادارة المنتشرة في مختلف مناطق البلاد بمنتصف شهر رمضان المباراك للمشاركة في العشر الاواخر من الشهر، لينخرطوا في حلقات تحفيظ القران الكريم والدروس الدينية القيمة.
Copy link