برلمان

دعوا الى تضافر الجهود لإعادة نواب الكتلة
الشباب الكويتي: ندعم الأغلبية في التوجهات الإصلاحية” حتى يثبت العكس”

اكد بيان صادر من الشباب الكويتي لدعم كتلة الأغلبية دعمه التوجهات الاصلاحية والدستورية التي تدعو اليها الكتلة الاغلبية ومساندتها حتى تقر هذه المطالب ، مستدركا “سوف نقف معها حتى يثبت لنا العكس”.
قال تعالى {يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين }

وقال البيان : استبشر الشعب الكويتي خيرا بعد الثاني من فبراير عام 2012 عندما اسقط الشعب بإصرار غير معهود مجلس السرية والاستهانة بالشعب من خلال دعم حكومة استوطنت الفساد ورتعت فيه وشربت لمدة تجاوزت خمس سنوات عجاف مليئة بالقهر والتلون وامتهان دستورنا العريق حتى ملأت جيوبهم بالمال السياسي وتضخمت أوداجهم وبطونهم من مال السحت بلا حياء وبلا حشمة لرجال الكويت أو مستقبل شبابها وأموال أطفاله وفرحنا جميعا لوصول كوكبة من رجال الكويت الشرفاء بغالبية حقيقية تمثل شعور الشعب الكويتي بأغلبيته المتألمة للحال الذي وصل إليه الوطن من إقصاء لممثليه واعتقال شبابه حتى وصل الحال إلى منزلق خطير فانتفض والد الجميع سمو الأمير حفظه الله ورعاه لرغبة شعبه المحب فحل المجلس وأقال الحكومة وأعاد الأمور الى نصابها الحقيقي بحكومة جديدة واشرق معها الامل بوطن جميل ينعم افراده بالحرية والديمقراطية والشفافية والاصلاح وقوانين ولجان تحقيق تكشف الفاسدين وتؤدي بهم الى السجن نتيجة لما اقترفت ايديهم السوداء وها نحن نعود بذات الاصرار بعد صدور حكم المحكمة الدستورية لنضيف للشرفاء شرفاء مثلهم ونقلص اعداد الفاسدين والمتسلقين ومدعي الوطنية تحت جنح الاغلبية.
فقد قال تعالى
{ فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض }
الرعد آية 17

ومن هنا ندعو نحن الشباب الداعمين للاغلبية الى تضافر الجهود نحو
رص الصفوف لاعادة نوابنا الافاضل الذين دافعوا عنا وعن هذه الارض
والدستور دفاع المحب لهذه الارض الطيبة بعيدا عن المزايدات والتهور
وسلاحهم حب هذا الوطن ودعم هذا الشعب بكافة اطيافه.

ونحذر من الانخداع بالوجوه الباسمة والقلوب السوداء والايادي الملطخة باموال السحت والاجتماعات المشبوهة ونذكر بأن الفاسدين قد التحموا وتعاضدوا وخططوا للاستيلاء على ديمقراطيتنا,سلاحهم الاعلام الفاسد والمال السياسي واستغلال الضعفاء والتقرير بهم ديدنهم تمزيق النسيج الاجتماعي والعمل بسياسة فرق تسد.
قال الله تعالى في محكم تنزيله
{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا } ال عمران آية 103

انطلاقا من حبنا للكويت واهلها بمختلف مشاربهم وحرصنا على استقرارها وامنها وسعينا للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية الدستورية والشعبية واحتراما لخيارات غالبية اهل الكويت التي قالت كلمتها في الانتخابات الاخيرة في 2/2/2012 فاننا ندعم التوجهات الاصلاحية والدستورية التي تدعو اليها كتلة الاغلبية ونقف معها ونساندها حتى تقر هذه المطالب وتصبح واقعا ملموسا وليست مجرد وعود ووسيلة للتكسب الانتخابي ذلك لاننا لمسنا الجدية في كتلة الاغلبية كما لمسنا فيها الصدق في التوجهات الاصلاحية وسوف نقف معها حتى يثبت لنا العكس وحينها سيكون لنا موقف اخر لان الحراك الشبابي الذي شهدته الساحة السياسية مؤخرا اصبح واعيا لمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية ويقف على رأس هذه المطالب تفعيل الامارة الدستورية وصولا الى الحكومة البرلمانية المنتخبة والاصلاحات التي سوف تأتي من رحم الامة والتي وردت في البيانات السابقة لكتلة الاغلبية ونحب ان نؤكد أنه بدون هذه المبادئ والثوابت بتفعيل الامارة الدستورية وصولا الى الحكومة البرلمانية المنتخبة واقرار نظام الدائرة الواحدة يتم الأختيار فيها من خلال القوائم النسبية وكذلك التصويت لاستقلالية القضاء ومخاصمة القضاء وقوانين الفساد المالي واقرار الذمة المالية وحتى نكون وطن ينعم أبناؤه بالعدالة الاجتماعية والقضاء النزيه والحرية.

لذا نحن الموقعين أدناه نقر على ماجاء في هذا البيان مع احترامنا الكامل لكافة الاراء الشبابية الاخرى التي نحترمها وان اختلفنا معها.

1- المحامي محمد الوهيب
2- المحامي عبدالله الجدعي
3- المحامي مشاري العيادة
4- احمد الفيلكاوي
5- المحامي خالد السويفان
6- مبارك عيد الدوسري
7- سليمان الشمري
8- فيصل صالح العتيبي
9- عمر عبدالله الدمخي
10- عيد محمد العجمي
11- سعود العويهان
12- هزاع الخالدي
13- محسن العجمي
14- تركي خالد المطيري
15- حسن مانع الشامري
16- فيصل غازي الشمري
17- محمد حجي الهضيبان
18- ناصر شلال الشمري
19- نايف خالد العبيوي
20- نواف خالد الزعبي
21- ناصر فهد الخليفة
22- تركي فلاح الجبلي
23- وليد موسى المقطي
24- طلال الجعيدي
25- محمد شعف الظفيري
26- حامد سطم الشمري
27- جديع سالم الربعية
28- عيسى خالد الفيلكاوي
29- محسن المري
30- محمد عودة الشمري

Copy link