محليات

أودى بحياة أكثر من 60 طفلاً
د.الحجيلان: لا خوف من انتشار مرض “كمبوديا الغامض” في البلاد

بعد أن أودى بحياة أكثر من 60 طفلاً في أفريقيا طمأن رئيس قسم الباطنية في مستشفى الأمراض السارية مقرر مجلس أقسام الباطنية في وزارة الصحة د.غانم الحجيلان بأن المرض “الغامض” الذي انتشر في كمبوديا  لم ينتشر خارجها، مؤكداً أن لا خوف من وصوله إلى دولة الكويت، وقال إن هذا المرض مستقر فقط في تلك الدولة نفسها ولم يتعد حدودها.

وذكر د.الحجيلان في تصريح صحافي أن الأطباء المطلعين على التحقيق في المرض الغامض بأن هذا المرض عبارة عن مزيج من العوامل المسؤولة التي تشمل العوامل الممرضة وهي الفيروس المعوي 71، و البكتيريا العقدية وحمى الضنك، بالإضافة إلى ذلك استخدام غير ملائم من الكورتزون، والذي يمكن أن يقمع نظام المناعة، ويتسبب بتفاقم المرض في غالبية المرضى.

وبين أن مرض اليد والقدم والفم هو مرض شائع و فيروسي يصيب عادة الأطفال الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات من العمر. ومع ذلك، فإنه يمكن أن يحدث أحيانا في البالغين، أعراض في اليد والقدم، وأمراض الفم تشمل الحمى ونفطة مثل تقرحات في الفم (الذباح الهربسي)، والطفح الجلدي.

ولفت الى أن مرض اليد والقدم والفم يأتي عن طريق الفيروسات التي تنتمي إلى جنس الفيروس المعوي (مجموعة)،و هذه المجموعة من الفيروسات تشمل فيروس شلل الأطفال، coxsackieviruses، echoviruses الكوكساكي، والفيروسات المعوية، موضحا ان هذا المرض كان شديد وهو السبب الذي دعى الاطباء لصرف الكورتزون هو ان المرضى الذين يعانون من أعراض وعلامات للعدوى، والتي تشمل حمى شديدة والتهاب الدماغ، و صعوبة بالتنفس.

 وأوضح أنه على مدى الأشهر الأربعة الماضية واجه الأطباء في بوبا في بنوم بنه في كمبوديا هذا المرض الغامض، والذي يقتل الأطفال بسرعة لدرجة أن جميعهم تقريبا من المصابين به يموتون في غضون يوم أو يومين من نقلهم إلى المستشفى، علما انه في الساعات الأخيرة من حياتهم شهدت “التدمير الكامل للحويصلات التنفسية في الرئتين”، كما أن المرضى أيضا يعانون من التهاب الدماغ،وجدد د.الحجيلان تأكيده بتطمينه أن هذا المرض موجود فقط في كمبوديا ولم يخرج خارج حدودها، مؤكدا على أنه لا داعي للخوف من انتشاره خارجها او وصوله الى دولة الكويت الحبيبة.

 

Copy link