كتاب سبر

ناسا التويتر

التويتر وما ادراك ما التويتر !! هو فضاء واسع ربما يستغل احدهم ” فضاوته” ليعمل فيها قاضى ويحكم على عباد الله المغردين بحسب شريعة ” غايته” , وربما يحلق اخر بحسب استطاعة جناحيه ليكتشف الفضاء الممتد على مد ” بصيرته” ,وربما يستغله اخر لغاية ما فى نفسه بريئة كانت ام ” سوابق ” يحب ان يقضيها فيه  او يقضى عليها , وبما لا هذا ..ولا تلك ..ولا ذاك  فقد تجد فيه مغردا بلا هدف يدندن على خط ملعب التغاريد  قائلاً جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت ولقد أبصرتُ قدامي ” تويتراً” “فتوّت” وسأبقى مغردا إن شئتُ هذا أم أبيت كيف جئت؟ كيف ” رتوت” هناك ؟ لست أدري ؟! .

وبالمناسبة الفضاء هو مشروع استكشاف واعد عند كثير من الدول الغربية وثلة من الدول الشرقية , فرواد فضائهم قبلوا وجنة القمر حتى تورد خجلاً وغرسوا وردة علمهم عبر خصلات شعر هضابه  , ومركبات فضائهم ربتت على ظهر المريخ وداست فى بطن صخوره ودغدغت حلقات زحل واشترت خاطر المشترى بالغالى والنفيس من المليارات الخضراء  كما استنشقت عبير الزهرة واستخرجت عسل سر صباحها  , اما نحن فاكتفينا من الفضاء بقريحة شاعر نتبعه كالغاوين وهو يحدثنا عن صولاته وجولاته الغرامية مع بدر البدور او ما يسمى علميا بالقمر , او ننتظر بشوق السيل بعد دلق سهيل فيما نحن  نتجادل كالسيول الهادرة  على هلال رمضان ثم نتقاتل بعدها حتى تتساقط اسناننا فنرفع قتلى الضروس نحو الشمس ونحن نقول : يا عين الشمس هاك سن حمار وعطينا سن غزال !! .

هذه كانت باختصار ثقافتنا الفضائية حتى رزقنا الله بفضاء تويتر جاك دورسى من حيث لا نحتسب , فحلقنا فى ارجائه عاليا بقوة دفع همنا المكبوت ونحن نخفق ونكسر باجنحتنا “المكسورة وتبرد”, وهناك فى الفضاء التويترى الرحب اكتشفنا كواكب الاخبار ونجوم الابداع وأقمار الحرية ومذنبات حسنات المعرفة حين شاهدنا مشاعر العرب والعجم واحداثهم اليومية من عمان الى تطوان ومن طوكيو الى مكسيكو على الهواء مباشرة ومن قلب الحدث ,وبدون ماكياج القنوات الرسمية الصارخ المؤذي لعين الحقيقة الورعة وبدون سفور الصحف الصفراء التى تمشي على حل ” سطرها” وبدون تحليل مختبرات التنظير وتحليلاتها العوراء ,وبدون الاشعات السينية لسحب صيف الاشاعات التى لا تمطر “جيم” مصداقية ابداً  .

التويتر هو باختصار مرآة فضاء “ناسا” دورسى التى نرى بها الناس بجمالهم وقبحهم وبلا رتوش او خدوش ونرى الاحداث كما هى يا ربى كما احدثتنى …..فشكرا دورسى ….وعفواً  سادة قص ولزق الحريات فقد فاتكم القطار…فاتكم القطار.. وانطلق يطوى المسافات على سكة الحرية الى النجوم .

 

@Bin_Hegri

Copy link