فن وثقافة

المجلس الوطني :الأولوية لقضايا ثقافة الطفل

ضمن انشطة مهرجان صيفي ثقافي 7 افتتح الامين العام بالانابة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب عبد الهادي العجمي وخالد الغساني الامين العام المساعد للشؤون الثقافية والاعلامية بمجلس التعاون الخليجي و بحضور خليجي متميز بمقر مكتبة الكويت الوطنية حلقة نقاشية بعنوان ( مسرح الطفل في دول مجلس التعاون الخليجي الواقع والطموح  ).
أكد العجمي على سعي المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب إلى إعطاء قضايا الاهتمام بثقافة الطفل النصيب الأكبر من أنشطته على مدار العام مشير اهتمام المجلس بالارتقاء بمسرح الطفل، حيث تم تشكيل لجنة متخصصة لهذا الغرض بدأت العمل جديا في اتخاذ ترتيبات إنشاء الفرقة الوطنية لمسرح الطفل وإطلاق المهرجان العربي لمسرح الطفل وإقامة مسابقة تأليف نصوص مسرح الطفل على مستوى الوطن العربي.
وقال  نلتقي اليوم لنناقش سويا قضية تحتل اهتمام المسرحيين ليس في منطقة الخليج العربي فقط ولكن في كل مكان باعتبار أن المسرح أحد أهم الفنون التي تؤثر في تكوين شخصية الأطفال بسبب التفاعل المباشر بين ما يعرض على خشبة المسرح وبين الطفل المتلقي. واشارالى حرص الأمانة العامة للمجلس على إقامة هذه الحلقة النقاشية ضمن أنشطة مهرجان صيفي ثقافي (7) لتبادل الرؤى والأفكار من خلال عرض التجارب الميدانية المختلفة في المؤسسات المعنية في دول المجلس وتقييم هذه التجارب والخروج برؤية لمستقبل أفضل لمسرح الطفل الذي يعتبر أحدى الركائز العامة في ثقافة الطفل الخليجي.
من جانبه قدم الغساني الشكر لدولة الكويت على اقامة مثل هذا الملتقى المتميز الذي يؤكد على التزام دولة الكويت والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب على احتضان الانشطة الخليجية في مختلف المجالات والاهتمام بالتنظيم الجيد ودعوة مشاركين متميزين.
وقال الغساني ان هذه الحلقة النقاشية هي تطبيق فعلي على ارض الواقع للاستراتيجية الثقافية لدول مجلس التعاون والتي لعبت الكويت دورا متميزا في استضافة اعمالها.
من جانبها أكدت كاملة العياد مديرة ادارة المسرح على ضرورة تطوير الادوات والمنهجيات للوصول الى عقول طفل اليوم، حيث ان مسرح الطفل يؤثر بشكل مباشر في ثقافة ووعي الطفل وضرورة غرس المفاهيم والقيم وتكريس المبادئ، وقالت لن يألوا المجلس جهدا في دعم وتقديم المزيد للارتقاء بمسرح الطفل.
وبعد ذلك بدأت الحلقة التي رأسها الدكتور فيصل القحطاني من الكويت.
سلطنة عمان:
عن التجربة العمانية في مسرح الطفل تحدثت الدكتورة كاملة الهنائي من سلطنة عمان بقولها لازال هناك خلط في المفهوم بين المسرح المدرسي ومسرح الطفل مشيرة الى ان اول مسرحية اطفال قدمت في سلطنة عمان هى الفارس الشجاع عام 1972.
وطرحت بعض الصعوبات التي تواجه مسرح الطفل هناك ومنها عدم فهم خصوصية المسرح و عدم وجود مسرح محترف ونقص الكوادر وضعف العم المعنوي وعدم المشاركة في المهرجانات الخارجية ونقص النصوص والمسارح المجهزة.
المملكة السعودية:
عن مسرح الطفل السعودي تحدث د سامي جمعانمشير ا الى ان اول مسرحية للاطفال كانت عام 1976 وقبلها مسرحية عرائس عام 1975.
وتحدث الجمعان عن مشاكل المسرح السعودي، مشيرا الى انها تماثل مشاكل مسرح الطفل الخليجي ومنها تدني وعي الكتابة في الخلط بين الفئات العمرية، معظمها تتعرض للترفيه والمتعة بعيدا عن الرسالة التربوية، وجود لغة حوارية ركيكة واستخدام الفاظ نابية والتعامل المخجل مع اللغة العربية، واستخدام الشخصيات الكرتونية بشكل مبالغ فيه.
وطالب بضرورة مراقبة العروض وجودة الانتاج مشيرا الى ان المسرح خرج من التربية الى التجارة.
البحرين:
ورقة مملكة البحرين اعدها يوسف حمدان واعتذر عن الحضور وقدمها حسن عبد الرحيم واشار فيهاالى مجموعة من الملاحظات ومنها: 
– غياب مؤسسة المسرح في دول مجلس التعاون 
– غياب الفضائات الخاصة بمسرح الطفل 
– غياب العناصلر المتخصصة 
– عدم اعطاء الفرصة للمواهب الشابة 
الامارات المتحدة:
ورقة الامارات المتحدة اعدها د هيثم الخواجة واعتذر عن الحضور وقدمها د فيصل القحطاني، طرحت الورقة مجموعة من التوصيات منها:
– اقامة ورش وندوات متخصصة 
– انشاء بنك للنصوص المسرحية للاطفال 
– عدم قبول التجارب غير الناضجة 
– الاهتمام بالموسيقى والاغاني 
– التركيز على القيم التربوية النهوض بموهبة المخرجين 
الكويت:
قدمت د. كافية رمضان ورقة الكويت والتي اشادت فيها بدور عواطف البدر الرائد في مسرح الطفل في الكويت منذ قدمت السندباد البحري عام 1978، وطرحت مجموعة من الاشكاليات التي تواجه مسرح الطفل ومنها: 
– معظم الاعمال يغلب عليها الطابع التجاري 
– اللغة رديئة في مسرح الطفل 
– اشراك الاطفال في التمثيل بطريقة غير سليمة 
– عدم تحديد المراحل العمرية التي تتلقى العمل 
– توظيف استخدام الحيوانات بطريقة غير سليمة 
– هناك اشكالية في الرسالة المطلوبة 
– لاتوجد رقابة متخصصة على مسرح الطفل
– عدم وجود عناصر متخصصة في التاليف والاخراج في احيان كثيرة 
وبعد ذلك دارت مناقشات حول التجارب المختلفة شارك فيها الحضور هذا وتستكمل الحلقة المناقشات صباح اليوم الاثنين بمكتبة الكويت الوطنية.
Copy link