محليات

حياتي: منتقدو وزير الصحة نسوا ما اقترفوه من فساد أثناء وجودهم على سدة السلطة

أعرب اخصائي أمراض الباطنية د.أنور يعقوب حياتي عن إستغرابه الشديد و إستياء عموم جموع الاطباء من الهجوم الشديد الذي يشنه البعض على وزير الصحة د.علي العبيدي في هذا التوقيت بالذات و اختلاقهم لقصص وهمية وادعاءات مغلوطة من أجل خلط الاوراق و الحابل بالنابل و الايحاء لاصحاب القرار و السلطات العليا بان الوزارة منتهكة وفي خطر داهم وتحريكهم لبعض اعضاء مجلس 2009 المنتهي الصلاحية للتصريح لهم متناسين تعمدا ما اقترفته اياديهم ابان تواجدهم في سدة السلطة واتخاذ القرارات اللا قانونية والغير شرعية أيام عهدهم البائد في وزارة الصحة.
كما ذكر د.حياتي في تصريح صحافي ان هؤلاء وهم على وجه الخصوص أحد أعضاء الجمعية الطبية ومدير منطقة سابق يقومان حاليا بإثارة الفتن و بث الشائعات في اوساط المجتمع الطبي من أجل شق وحدة الجسد الطبي و من اجل ابعاد الشبهات عنهما حيث تحوم حول الاول شكوك كبيرة شبه مؤكدة باستباحة أموال الجمعية الطبية و اضاعة مئات الألوف من ميزانية الجمعية الطبيةبغير وجه حق ودون معرفة أوجه صرف هذه الاموال بشكل دقيق وواضح في دراسة قمنا باعدادها و سنقوم بنشرها في الوقت المناسب خائنا لامانته و منتهكا الاعراف الاخلاقية هو وزمرته الضالة في الجمعية الطبية واما الاخر مدير المنطقة المقال فللحديث بقية فيما بعد في مناسبة أخرى عن ما فعل ورعايته الرسمية لأذناب الفساد و دعمه اللا محدود لهم و اختراقه كل القوانين خاصة و عامة.
وختم د.حياتي حديثه بقوله: ليعي أذيال الفساد وأذناب الخيبة إننا لمتصدون لهم و لعبثهم الخائب الرجاء، هؤلاء هم بائعو قضايا الاطباء ورعاة الباطل الذين اصبحوا من الماضي البائد و باتت الاعيبهم مكشوفة وواضحة لجموع الاطباء و كما يقول المثل الكويتي المعروف هذا الميدان فطلوا برؤوسكم حتى نعرف انكم على قدر المواجهة التي انتم اجبن من الظهور فيها بشكل علني كما كرر حياتي دعوته لوزير الشئوون الاجتماعيةالقادم  للقيام بحل مجلس الادارة الحالي المنزوع الثقة والمعلقة اعماله وتعيين مجلس انتقالي مؤقت من الثقاة لادارة مصالح الاطباء، وللحديث بقية اذا اقتضت الضرورة وان عدتم عدنا
Copy link