رياضة

اتحاد (القدم) المصري يطالب “مرسي” .. بحل الأزمة الرياضية

أكّد “عزمي مجاهد” مدير إدارة الإعلام بالاتحاد المصري لكرة القدم، على ضرورة تدخل رئيس الجمهورية “محمد مرسي” لاستئناف الدوري المحلي بعد رفض وزارة الداخلية عودة النشاط الكروي في البلاد بسبب الأوضاع الأمنية.
وأشار “عزمي” إلى أن قرار الداخلية كان متسرعًا وكارثيًا فيما يخص توقف النشاط منذ شهر فبراير الماضي، مشددًا على دور رئيس الجمهورية في ايجاد صيغة تدفع عجلة الدوري للدوران من جديد.
وأوضح “عزمي” أن الأندية المصرية تواجه أزمات مالية حقيقية بعد إلغاء الدوري في الموسم الماضي، خاصةً بعد انسحاب الشركات الراعية التي كانت مصدرًا لدفع مستحقات وأتعاب اللاعبين، لا سيما أندية الدرجة الثانية والثالثة الذين يتقاضون مبالغ ضئيلة بالأساس، الأمر الذي ينذر بالقضاء على مستقبل كرة القدم المصرية.
وكان الاتحاد المصري لكرة القدم قد استلم برقية رسمية من وزارة الداخلية تؤكد فيها رفضها القاطع فكرة عودة الدوري المصري في الفترة المقبلة التي كان من المقرر انطلاقه فيها بتاريخ 24 أغسطس المقبل.
وسبق وأن صرح “مجاهد” قبل فترة وجيزة بأنه تم الإتفاق مبدئيًا على انطلاق الدوري في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، دون حضور الجماهير في الوقت الحالي، على أن تتم دراسة مدى إمكانية السماح للجماهير بالحضور في وقت لاحق، بعد الإستعانة بكاميرات مراقبة على المدرجات، بجانب أجهزة لكشف المعادن على البوابات لتوفير شروط تتوافق مع معايير الأمن والسلامة.
يشار إلى أن الدوري المصري توقف في فبراير الماضي، بعد أحداث الشغب المأساوية التي شهدتها مباراة الأهلي والنادي المصري على ستاد “بورسعيد”، والتي أودت بحياة 74 مشجعًا بالإضافة الى مئات الجرحى.
Copy link