عربي وعالمي

قادرون على جمع جيش قوامه أربعة ملايين جندي
وزير الإعلام السوري مهاجماً السعودية وقطر: «ستدفعان الثمن»

انفجرت قنبلة التصريحات السورية، على أعقاب انفجار مبنى الأمن القومي السوري، الذي أدى إلى مقتل وزير الدفاع السوري، وصهر الأسد آصف شوكت، هذه القنبلة من التصريحات الهجومية أخذت تتشظى في أكثر من اتجاه على المستويين العالمي والإقليمي.
 وكان للمملكة العربية السعودية ودولة قطر، اللتين حرصتا على دعم القضية السورية، نصيب من هذه التصريحات التي أطلقها وزير الإعلام  السوري، عمران الزعبي تعقيبا على التفجير، حيث قال إن المخابرات السعودية وقطر شريكان في هذه الجريمة بحسب وصفه، محذراً من أنهما سيدفعان الثمن.     
وأضاف الزعبي، وفقاً لقناة “العالم” الإخبارية أن مسؤولية القتل تقع على حكومات عربية وغربية بعينها وعلى أجهزة مخابراتهم مضيفا: “كل الدول التي أرسلت طلقة واحدة لسوريا تتحمل ما حدث اليوم”، مشيراً إلى أنه من الواضح أن المطلوب هو النيل من سوريا لانصياعها على هوى المزاج الأميركي والاسرائيلي مؤكدا “أن ما يجري هي المعركة الحاسمة ليس في دمشق وحدها وانما في سوريا برمتها”.
وتابع وزير الاعلام السوري قائلاً: إن ما يحدث في دمشق هو الفصل الأخير من المؤامرة الأميركية والاسرائيلية، مؤكدا قدرة سوريا على جمع جيش قوامه أربعة ملايين جندي.
Copy link