منوعات

لنشر رسالة المساجد في الإسلام
محسنون كويتيون يشيدون صرحا دينيا في جبل لبنان

على كتف أحد التلال في جبل لبنان وبدعم من أهل الخير في دولة الكويت تم تشييد صرح ديني يعانق السماء ويؤكد عمق الراوبط بين البلدين وعلى التمازج الذي يعيشه الشعبان اللبناني والكويتي منذ عقود.

ويعتبر بناء المساجد احد مظاهر عمل الخير لا سيما اذا تزامن تشييده مع حلول شهر الخير والبركة وهذا ما يؤكد أصالة الكويت وأهلها وحرصهم على نشر رسالة المسجد في الإسلام التي لا تعرف الا المحبة.

وفي هذا الإطار أعلن مدير الجمعية الاجتماعية في إقليم الخروب المهندس غسان شحاذة في حديث عن تشييد صرح ديني كبير في بلدة شحيم في اقليم الخروب في منطقة جبل لبنان الجنوبي بدعم من الأمانة العامة للأوقاف في دولة الكويت والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وبيت التمويل الكويتي لخدمة المجتمع المحلي في تلك المنطقة الطيبة.

وأوضح ان هذا الصرح الديني الذي بلغت كلفة تشييده مليون دولار أمريكي يضم اربعة ادوار ويشتمل على مسجد يتسع ل300 مصل وقاعات للمحاضرات والمناسبات العامة ومركز صحي وأخر لتحفيظ القرآن الكريم بالإضافة الى مركز شبابي طلابي لبث المفاهيم الإسلامية وتصحيح المفاهيم الفكرية المغلوطة في الأوساط الطلابية.

وحول أهمية المعاني التي يحملها المسجد في شهر رمضان المبارك اكد الشيخ محمد نقري في تصريح مماثل ان المسجد يعتبر رمز الحياة الاسلامية ومحور اهتمام المسلمين ومنه انبثقت افكارهم وتطلعاتهم لذا فقد كان اول عمل قام به النبي صلى الله عليه وسلم حين هاجر من مكة الى المدينة المنورة هو بناء المسجد النبوي.

واكد ان دعم بناء الصروح الدينية والمساجد خصوصا في هذا الشهر الفضيل هو واجب على كل مسلم قدير لان المساجد تقي الشباب وتحفظهم من الشرور والآثام وتحصنهم بالتربية الدينية الإسلامية الصالحة وتبعدهم عن والفكر الضال.

Copy link