منوعات

مجمع الفقه أفتى بذلك بعد حالات النزوح والوفاة
شمس السودان .. تبيح الإفطار برمضان

 أفتى مجمع الفقه الإسلامي السوداني بجواز إفطار مواطني مدينة بورتسودان الواقعة على شاطئ البحر الأحمر. وذلك حال إشتداد الحرارة، وتعذر الصيام. وتشهد مدينة بورتسودان ارتفاعًا في درجات الحرارة اقترب من الخمسين درجة مئوية، الأمر الذي أدى إلى موجات نزوح غير مسبوقة، من المدينة إلى مناطق أخرى, هربًا من حرارة الشمس. 
وكانت المدينة قد شهدت خلال الأيام الفائتة ما يقرب من 50 حالة مصابة بضربات الشمس الحارقة، أدت بحسب السلطات إلى وفاة شخصين على الاقل. كما جددت السلطات قرارًا اتخذته العام الماضي، تم بموجبه منع أصحاب ثلاجات الفواكه من استئجارها للمواطنين الذين يدفعون مقابل ذلك، لقضاء ساعات النهار فيها.
كما طالب قطاع عريض من الموظفين والعمال في القطاعين الخاص والعام وعمال الشحن والتفريغ داخل وخارج البواخر الحكومية بحاضرة البحر الأحمر “بورتسودان” بتحويل دوام العمل خلال شهر رمضان من النهار إلى الليل.
وأشاروا إلى أن العمل يمكن أن يبدأ من الثامنة مساء وينتهي في الثانية عشرة منتصف الليل، وذلك بتخفيض الدوام من (7) ساعات إلى (4) ساعات في اليوم، فيما يمكن أن يبدأ العمال في الشحن والتفريغ داخل البواخر بعد الإفطار إلى الخامسة صباحاً، وذلك بنظام العمل بورديتين.
وأشاروا إلى أن العمل خلال النهار في شهر رمضان أصبح مستحيلاً وذلك لارتفاع درجات الحرارة الذي تشهده المدينة حالياً. وأضافوا أن ذلك هو الحل العملي الذي يضاعف الإنتاج لأن العمل الآن أشبه بالمعطل في كل دواوين الحكومة والقطاع الخاص. إلى ذلك تواصل المناخ الحار والضارب بالمدن الساحلية بمدينة البحر الأحمر سواكن وبورتسودان ومحمد قول وجبيت المعادن وأوسيف. وواصل المواطنون هجرتهم للبحر اتقاءً للصيف الحار.
 
Copy link