برلمان

الطبطبائي: المبارك وعد بنقل مواقف "الأغلبية" إلى سمو الامير
المسلم: الأمر أكبر من تعديل النظام الانتخابي.. السلطة تريد الانقلاب على إرادة الشعب

تساءل النائب فيصل المسلم عما اذا كان من يدير ملف أزمة المجلس يعتقد بأن الشعب مقتنع بتبريرات العدالة بين الدوائر والناخبين أو أن السلطة راغبة في تحصين الانتخابات من الطعون!!

وأجاب قائلا: هذا استخفاف يرفضه الشعب الكويتي الأبي الوفي ويدل على نسيان احتشاد 90 ألف يصرخون “الشعب يريد إسقاط الرئيس والقبيضة” فور حل مجلس2012 زعموا أن مجلس 2009 مرفوض وأن أسباب حله قائمة وأنها مجرد أيام ويصدر مرسوم جديد بحله ومرسوم أخر بدعوة الشعب لانتخابات جديدة.

وأضاف المسلم، ثم فجأة استقالت حكومة المبارك دون داعي قبل صدور المراسيم الموعودة وبدأت نغمة درءا للمفاسد يجب أن تقسم الحكومة الجديدة أمام مجلس القبيضة ثم ظهرت إدعاءات عدم دستورية قانون الدوائر الانتخابية وأنه يجب على الحكومة استكمال كل الإجراءات الدستورية لمنع الطعن بالانتخابات القادمة.

وأكد المسلم، أن كل الادعاءات السابقة الزائفة كان هدفها تقسيم المجتمع الى فرقاء لضمان عدم وصول أغلبية لا تملكها السلطة، ولا أسوأ من سلطة تضعف ساحتها الداخلية ورغم تقديري لكل جهود نواب الأغلبية والشباب الوطني فان الدفاع عن “إرادة الأمة” يستطلب اليوم موقف كل محب للكويت بجعلها في المقام الأول فعلا فما على المحك اليوم أكبر من استمرار مجلس القبيضة أو تعديل قانون الدوائر أو نظام التصويت.. باختصار السلطة تنقلب على إرادة الشعب ولهذه ما بعدها.

من جهته قال النائب د.وليد الطبطبائي إن وفداً من تنسيقية كتلة الاغلبية وخالد السلطان التقى سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك مساء الخميس وقد وعد المبارك الوفد بنقل مواقف كتلة الاغلبية الى سمو الأمير.

Copy link