منوعات

“طقوس الأضحى”.. فرحة العيد الحقيقية

كان لعيد الأضحى المبارك قديما طقوس تتكرر عادة في أغلب المنازل، وتكون الأضحية هي سيدة الموقف في صباح أول أيام هذا العيد، لكن هذه الطقوس بدأت تخفت قليلا مع مرور الزمن، فبعد أن كانت الأسرة تشرف على عملية الذبح، والسلخ، وتقطيع اللحم، وتوزيعه، أصبحت المسالخ تقوم بهذه المهمة، ففقد هذا اليوم جزء من حميميته المعتادة. 
وفي المقابل مراسم عيد الأضحى المبارك القديمة ما زالت في الذاكرة، ورغم التطور فإن العديد من الأسر ما زالت تتمسك بها، وتبدأ بصلاة العيد، ليأتي بعدها ذبح الأضحية، حيث تجتمع الأسرة كلها لمشاهدة عملية الذبح، ومن ثم السلخ، والتقطيع، ثم تتولى نساء الأسرة إعداد الإفطار. 
أما في الوقت الحاضر لم يعد هناك جهد في التعامل مع الأضحية في وقتنا الحاضر في ظل انتشار المسالخ، فال أحد يشعر بالتجربة التي عايشها أجدادانا وهي الذبح في المنزل، ومخالطة للدماء، وتقطيع اللحم، ومن ثم إعداد الوجبات.
Copy link