عربي وعالمي

مصر تستنكر العنف ضد المسلمين في ميانمار

أعربت وزارة الخارجية المصرية عن قلقها بشأن ما ورد في تقرير مقرر الأمم المتحدة المعنى بأوضاع حقوق الإنسان في ميانمار من عدم اتخاذ الحكومة في ميانمار الإجراءات الفورية والضرورية للسيطرة على أعمال الشغب مما أدى إلى تجدد أحداث العنف ضد المسلمين.

وأدت الاشتباكات إلى مقتل 76 مواطنا غالبيتهم من قومية الروهينجا المسلمين ونزوح أكثر من 22 ألفا منهم بالإضافة إلى حرق حوالي 4500 منزل. وحسب بيان للخارجية تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه اليوم الثلاثاء ، تستنكر وزارة الخارجية امتداد موجات العنف ضد المسلمين لتستهدف مواطنين مسلمين من أقليات وعرقيات أخرى تقطن جنوب ولاية راكين ، ما أدى إلى نزوح 3000 مواطن من أقلية “الكومار” المسلمة ، مما ينذر باتخاذ أعمال العنف منحى خطيرا.

ودعت الخارجية المصرية حكومة ميانمار إلى اتخاذ إجراءات حاسمة وفورية لوقف العنف ضد المسلمين على أراضيها ، وتوفير الحماية اللازمة لهم وتأمين حصولهم على كافة حقوقهم وفقا للمواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان، كما تهيب بها العمل على ضمان ممارسة كافة المسلمين المتواجدين بالبلاد لشعائرهم بحرية تامة.

Copy link