منوعات

سوري يقتل زوجته لإثبات حسن نيته تجاه نظام الأسد

اتهمت ناشطة سورية مناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، تدعى لبنى مرعى، والدها بقتل والدتها، لإثبات حسن نيته تجاه النظام.
وما يميز الناشطة لبنى 21 عاما، أنها من الطائفة العلوية التي ينتمى إليها الرئيس السوري، وهربت من سوريا في شهر أغسطس الماضي، بعد أن أصبحت ملاحقة من أجهزة المخابرات السورية، وتقيم حاليا في مدينة أسطنبول في تركيا.
وفي سبتمبر الماضي اختطفت والدة لبنى، واتهمت الناشطة الشابة والدها بمساعدة رجال الأمن السوريين على اختطافها، للضغط عليها من أجل العودة، وتسليم نفسها لأجهزة المخابرات.
Copy link