فن وثقافة

الكوت: الفن التشكيلي رسالة إلى كل الواعين بأهمية التواصل الفني

اكدت الفنانة التشكيلية سكينة الكوت على ان مشروع لوحة الفنان التشكيلي رسالة الى كل الواعين بأهمية التواصل الفني حيث تتجلى في هذا اللقاء الثنائي دور رسالة الفن فكرا وجمالا.
واضافت الفنانة الكوت في كلمة افتتاح معرضها الشخصي (سنوات ملونة) انها قسمت اعمالها الى مراحل انجازية متعددة تختلف موضوعا واداء حيث تتجدد فيها الخبرات.
وبينت ان كل مرحلة من تلك الاعمال تختلف فيها الموضوعات والازمان فتتفاعل وتتفاوت بتفاوت الاحداث والاهتمامات مشيرة الى ان هذا المعرض يحكي الاثر الوجداني والعقلي في لوحة او بضع لوحات.
وذكرت ان لوحات المعرض تروي مسيرة فنية جاهدت فيها من اجل وضع رسالتها الفنية بما يحقق وجودها مع الاخرين في ساحة الفن.
وفي هذا الصدد اوضحت الامانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب في بيان لها ان الحركة الفنية التشكيلية الكويتية تزخر بنشاط متزايد من النساء ذوات الانجازات الفنية خلال مشاركتهن المستمرة في المعارض الفردية والجماعية والملتقيات والمهرجانات الفنية في الكويت وخارجها.
وبينت ان معرض الفنانة الكوت يعد حصيلة ذلك النشاط الفني متعدد الجوانب لهذه الفنانة التي غمرها حب الفن التشكيلي والانخراط في مجالات انتاجه بشكل دائم ومستمر خلال مسيرتها التشكيلية على مر السنوات السابقة.
واشارت الى ان حماس الفنانة متدفق في ممارساتها لتقنيات مختلفة لمجالي التصوير الزيتي والمائي وهو حماس صقلته بمزيد من الخبرات عبر دورات متخصصة في الرسم والحرفيات الفنية في كل من انجلترا ومصر ولبنان وايطاليا.
وأضافت ان الفنانة لها سلسلة من المعارض في اكثر من مدينة عربية واجنبية تأتي في صدارتها معارضها الشخصية في عام 2005 في الكويت ومدينة فاس في المغرب وفي لبنان الى جانب مشاركتها في المعارض الجماعية التي تحمل مناسبات للعيد الوطني ويوم الشهداء واليوم العالمي للمرأة.
وذكرت ان الكوت شاركت في العديد من الملتقيات والمهرجانات الفنية كالملتقى العلمي العالمي الخامس والملتقى الاقتصادي العربي الالماني ومهرجانات الفنون الصغيرة والقرين الثقافي والكويت للابداع.
وذكرت ان ابداع الفنانة الكوت تجلى في لوحاتها (لبنان في عيون كويتية) عندما اقامت معرضها الشخصي في قصر (الاونسيكو) في العاصمة اللبنانية بيروت حيث لقيت من الجمهور والنقاد هناك تقديرا وحفاوة بالغين.
Copy link